عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

صورة وتعليق

هذا الرجل لم يحمل شعاراً في يافطة، لكنه كان رافعاً بطاقة هويته الشخصية القديمة، وتضاريس وجهه الذي أنهكته عاديات السياسة، في قلب التظاهرة الشعبية في مدينة (عتَق) الداعمة للنخبة الشبوانية، التي دعا إليها المجلس الانتقالي الجنوبي، مختزلاً - الرجلَ - بذلك خطاب التظاهرات وبروتوكولات طاولات الحوار والمفاوضات بأنه يريد دولة كان يعيش في كنفها مواطناً له هوية شخصية، لم تلغها بطاقة رسمية أخرى في جيبه لا يستخدمها إلا للمعاملات الرسمية مكرَهاً، مؤقتاً، تماماً كأولئك المحتلة بلدانهم. تذكرت، فوراً، كتاب "الهويات القاتلة

يونيو 25, 2019 عدد المشاهدات 482 عدد التعليقات 0
هذا الرجل لم يحمل شعاراً في يافطة، لكنه كان رافعاً بطاقة هويته الشخصية القديمة، وتضاريس وجهه الذي أنهكته عاديات السياسة، في قلب التظاهرة الشعبية في مدينة (عتَق) الداعمة للنخبة الشبوانية، التي دعا إليها المجلس الانتقالي الجنوبي، مختزلاً - الرجلَ - بذلك خطاب التظاهرات وبروتوكولات طاولات الحوار والمفاوضات بأنه يريد دولة كان يعيش في كنفها مواطناً له هوية شخصية، لم تلغها بطاقة رسمية أخرى في جيبه لا يستخدمها إلا للمعاملات الرسمية مكرَهاً، مؤقتاً، تماماً كأولئك المحتلة بلدانهم.  تذكرت، فوراً، كتاب


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى