عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

    "خمرة عاشق "

    نوفمبر 07, 2021 عدد المشاهدات 132 عدد التعليقات 0



    "خمرة عاشق "

    وقصص أخرى قصيرة جدّا. بقلم: حسن سالمي

    خمــــــــــــــــــــــرة عاشق

     

      تناهى إليه صوت المدرّس خافتا متقّطعا، في الوقت الذي كان فيه خياله ينقله من منطقة ورديّة إلى أخرى: هو وهي يتبادلان الهمسات...

        فجأة يشتعل خدّه بصفعة مدوّية. ينتبه فإذاالمدرّس واقف عند رأسه، والضّحكات المكتومة تتصاعد من حوله...

    "صبّ على رأسك الماء ثمّ عد!"  

     

    "عضمةحارمة"*

    وتعالت من حولها الزّغاريد كعشرات البلابل تغرّد في وقت واحد...

    "مبارك وليّ العهد."

    تتذكّرالوجوه الكظيمة ونظرات الازدراء حين ولدت أخواته التّسع فاختلط عليهاالفرح بحزنها الدّفين...

    ويكرّالزّمان...ويتعالى النّواح من كلّ ركن...

    "قُبض عليه متلبّسا بجريمته!"

    "ليتكنّ لم تزغردن يوم ولِد !"

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    *من اللّهجةالتّونسيّة وتعني: بيضة فاسدة.

     

    مولود الظّلام

     

        خرج مسرعا والسّماء إذّاك ترشح ببطء..

    "أسرع يا دكتور. أرجوك."

    على برك الماء تنعكس ظلال الأشياء سوداء غامضة بلا معالم...

    "حياتهافي خطر. لن أسامح نفسي."

    "كان الأولى أن تتّصلوا بالمشفى."

    "إلّاالمشفى..."

    "فهمت.لكن هذا سيكلّفك نفقة أكبر."

     

     

    أصلي وفصلي

     

        كنت أحسبني على صورة باهرة. وها أنا ذا أمام هذه المرآة اللّعينة أراني أتصاغر وأتصاغرويختفي كلّ ما يدلّ على آدميّتي، ليحلّ محلّها سيقانا رقيقة مدبّبة وقشرة أسود من الفحم.

        في زاوية من المرآة تاريخي القديم صوتاوصورة... أراني أكوّر غائطا مقزّزا وأكرُّه في أرض جدباء. ظاهر أنّ ريحه عندي أطيب من المسك!

     

     



    الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

    * التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    * نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

    أضف تعليقا

    الاسم *
    البريد الالكتروني
    التعليق *

      الرجوع الى الأعلى