عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

    مع تقدم الحوثيين مارب تقاوم السقوط

    نوفمبر 03, 2021 عدد المشاهدات 181 عدد التعليقات 0
    مع تقدم الحوثيين مارب تقاوم السقوط


    متابعات- 



    مأرب اليمنية تقاوم السقوط مع تقدم الحوثيين داخل المحافظة الغنية بالطاقة


    عدن (رويترز) - مع توقع التعرض لحصار، تستعد القوات الموالية للحكومة في وسط اليمن للدفاع عن مدينة مأرب، معقلها الشمالي الأخير، في مواجهة تقدم مقاتلي جماعة الحوثي العازمين على السيطرة الكاملة على إحدى المناطق الرئيسية المنتجة للطاقة في اليمن.

    وإذا سقطت محافظة مأرب في أيدي الحوثيين، فستوجه ضربة للتحالف العسكري بقيادة المملكة العربية السعودية الذي يقاتل الجماعة المتحالفة مع إيران منذ أكثر من ست سنوات ولجهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

    كما ستُعَرّض المعركة الوشيكة للسيطرة على مدينة مأرب سكانها البالغ عددهم ثلاثة ملايين شخص للخطر، ومنهم ما يقرب من مليون نازح من أماكن أخرى من اليمن منذ بدء صراع إقليمي على السلطة بين السعودية وإيران.

    وأعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع يوم الثلاثاء أنهم سيطروا على مديريتي الجوبة وجبل مراد في مأرب، بعد أن استولوا الشهر الماضي على العبدية وحريب، قائلا "يتقدم الآن في هذه اللحظات مجاهدونا الأبطال... باتجاه المدينة (مأرب)".

    تقدم الحوثيون في معظم مناطق مأرب، المحافظة الوحيدة المنتجة للغاز في اليمن والتي تضم أحد أكبر حقول النفط في البلاد في منطقة الوادي التي لا تزال مع مدينة مأرب تحت سيطرة الحكومة بالكامل.

    ولم يتضح ما إذا كان الحوثيون سيشنون هجوما مباشرا على عاصمة محافظة مأرب أم سيتحركون للسيطرة على منشآت النفط والغاز القريبة ومحاصرة المدينة.

    وتأتي مكاسبهم لأراض في مأرب، وكذلك في شبوة الغنية بالنفط في الجنوب، على الرغم من الضربات الجوية للتحالف والمعارك الشرسة التي تسببت في خسائر فادحة للطرفين، لكنها أودت أيضا بحياة مدنيين.

    وقالت ميساء شجاع الدين الباحثة في مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية "مسألة سيطرة الحوثيين على كل مأرب أصبحت مسألة وقت، لكن الأمر قد يستغرق عدة شهور، إلا في حال حصل تغيير في أداء القوات الحكومية من حيث إنهاء الانقسام الذي تسبب في خسارتها مناطق عديدة وحصولها على أسلحة نوعية" متطورة من التحالف.

    وتقول القوات الحكومية إنها لن تستسلم. وقال مصدران عسكريان ومسؤول محلي إن الخنادق وأكياس الرمل والألغام الأرضية منتشرة في أنحاء المدينة.




    الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

    * التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    * نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

    أضف تعليقا

    الاسم *
    البريد الالكتروني
    التعليق *

      الرجوع الى الأعلى