عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

أخي الراحل إلى السماء

نوفمبر 24, 2020 عدد المشاهدات 204 عدد التعليقات 0
أخي الراحل إلى السماء


✍️ الدكتورة زينب القيسي
أخي الراحل إلى السماء!! مرت الأيام ولا زلت أتخيل أن وفاتك مجرد حلم وأنك على قيد الحياة، أتذكرك فأبتسم مرة وأبكي ألف مرة !!

يا من كنت خير أخ، يا من كنت سندي في هذه الحياة، أيها الأب الحنون والأخ البار!! اشتقنا لك كثيراً، سلامي على عينيك النائمة منذ مدة، سلامي على رائحتك المختبئة في جوف الأرض، سلامي وحنيني المستمر إليك!!

كنت شخصاً كثير الابتسامة دائماً لا تجرح أحداً، تحمل كل الصفات الحميدة، شخصاً كريماً متواضعاً، كنت تحرص دائماً على مد يد الخير والعون لكل من هو حولك، كنت مثالاً للإنسان الملتزم المعطاء في أخلاقه ومعاملاته مع

الناس.

أخي ما زلت أبكيك فقداً وغياباً وشوقاً، لا يمكن أن أنسى هذا الفراغ الكبير الذي تركته فينا، أنت الذي كنت دوما بجانبي في دراستي، أنت من قمت بتشجيعي ومنحي الثقة والأمان وكنت الضوء المنير لطريق مستقبلي، كنت أنت من

شجعني على تعليمي حتى أنهيت مرحلة الماجستير وأصررتَ عليَّ أن أُكمل مرحلة الدكتوراه، وعندما تم تكريمي بجائزة (المرأة العربية) كنت أول من بارك لي في تكريمي. وكنت كذلك عندما كرمتني (جامعة ملتقى أكسفورد

الدولية)، أيضاً عندما حصلت على جائزة (مدربة إقليمية في مجال الإدارة والحكم الرشيد) كنت أول شخص سعيد فرح لي وفرح بي  وكنت تسعدني وتشجعني وتمنحني الثقة الكاملة وقد كنت عند حسن ظنك أخي الغالي..

 لم تكن أخاً فقط!! بل كنت معلمي وأبي وصديقي ورفيقي الوفي، وكنت في وقت الصدمات سندي تقف بجانبي، وفي وقت التحدي والمشكلات تعلمني كيف أواجه التحدي بالصبر وتجاوز الصعاب.

ولا أنسى أن اذكر أن همك الأول كان دائماً هو مديريتك "الأزارق" ، كنت تهم كيف تقارب وتلم شملها وتدعم طلابها وتوفر لهم السكن الجامعي والتغذية، كنت أيضاً تعمل الحلول للشباب الذين انحرفوا بسبب الظروف كي تخرجهم

من طريق الانحراف.. كان همك هو النهوض والبناء والصعود الجميع ..

رحمك الله يا ونيس الفقراء والمساكين، أيها المصلح بين الناس، أيها العامل بالخير والرافض للظلم، ستبقى ذكراك خالدة في ذهن الأجيال إلى الأبد، سأظل أروي روحك الراحلة بالدعاء إلى أن ألقاك بإذن الله تعالى في جنة الخلد...

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى