عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

بعد موجة التفاؤل.. ما مدى سلامة لقاح «كورونا» الموعود؟

نوفمبر 16, 2020 عدد المشاهدات 60 عدد التعليقات 0
 بعد موجة التفاؤل.. ما مدى سلامة لقاح «كورونا» الموعود؟


أشاع خبر قرب طرح لقاح مضاد لكوفيد-19 من قبل شركتي «بيونتيك» و«فايزر» جوا من التفاؤل في العالم حول إنهاء وباء كورونا الذي سبب حالة من الشلل العام لمظاهر الحياة في معظم بلدان العالم.

ولكن حتى اقرار السلطات الصحية المعنية لهذا اللقاح لن يضع حدا لرفض كثيرين في العالم له لأسباب مختلفة على رأسها عدم الثقة بخلوه من التأثيرات الجانبية الضارة.

وحسب صحيفة «الغارديان» فإن تراخيص أي لقاح تمنح على أساس البيانات المعطاة من التجارب السريرية التي تهدف الى تحديد مستوى الأمان في تناوله ومدى قدرته على توليد استجابة مناعية.

وقد أعطي لقاح «فايزر» حتى الآن الى أكثر من 43.538 شخصا وتبين أن تحملهم له كان جيدا.

ونقلت الصحيفة عن البروفسور روبن شاتوك من «امبيريال كوليج لندن» قوله ان من المهم الاشارة الى أن معظم التأثيرات الجانبية تظهر بعد فترة قصيرة من إعطاء اللقاح وليس بعد أشهر أو سنوات.

وأضافت الصحيفة انه حتى بعد حصول اللقاح على الترخيص سيواصل العلماء مراقبة سلامته للتحقق من أي تأثيرات جانبية ضارة قد تكون فاتت التجارب السريرية ربما لأن التجارب لم تشمل الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة والذين قد يظهرون استجابة سيئة للقاح.

وعندما يعطى اللقاح لعدد كبير من الأشخاص لا يمكن، كما يقول البروفسور شاتوك، استبعاد حالات استجابة غير متوقعة له لدى عدد قليل من هؤلاء.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى