عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

#إضاءات_على_الأدب_الإفريقي : (الحلقة الأولى)

نوفمبر 11, 2020 عدد المشاهدات 87 عدد التعليقات 0
#إضاءات_على_الأدب_الإفريقي : (الحلقة الأولى)


سنتطرق اليوم لواحدة من أهم الرواية السنغالية الفرانكفونية وهي:
#المغامرة_الغامضة - للكاتب السنغالي: الشيخ حميدو كان :

صدرت رواية المغامرة الغامضة عن دار جاليمار في عام 1961، وتعد – في رأيي- أكثر رواية نموذجية يمكن من خلالها دراسة مسألة الهوية وإشكالياتها الأساسية في السنغال، فقد اجتمعت ضمن نسيجها تلك التساؤلات التي تتكرر باستمرار في مضامين النصوص الإبداعية، وطرحت مأساة الضياع النفسي، والتشظي اللغوي والثقافي بين المكونين العربي – والفرنسي، ولعل هذا كان هذا سببا في نيلها الجائزة الأدبية الكبرى لإفريقيا السوداء عام 1962.
وتسرد أحداث هذا العمل قصة حياة المواطن السنغالي سامبا ديالو الذي يتلقى في سنوات عمره الأولى تعليما عربيا في المدرسة القرآنية بقريته، فيتشرب بالثقافة الإسلامية والعربية، لكنه ينتقل في مرحلة ما من حياته إلى المدرسة الفرنسية، وهناك يواجه صعوبات في التأقلم مع المعطى الثقافي الجديد، ولعل العقدة الموضوعة في الرواية ما هي في الحقيقة إلا إسقاط للتجربة الشخصية المماثلة التي عاشها الكاتب الشيخ حميدو كان، إذ نجد في حياته لمحات تتطابق مع الأحداث الموجودة في روايته.
كما يتأثر بطل الرواية سامبا ديالو بثلاث شخصيات رئيسية هي، زعيم قبيلته، وبأخت هذا الزعيم التي تصر على نقله إلى المدرسة الفرنسية، وبأبيه الروحي ثيارنو الذي كان معلمه، وعند تحليل هذه الشخصيات الثلاث يمكن أن نستخلص أن لكل منها إسقاطا على مكون ما من مكونات المجتمع الذي يعيش فيه البطل، فزعيم القبلية هو السلطة السياسية التي تطبق على كل مفاصل القرية، والأب الروحي ثيارنو الذي يمثل السلطة الدينية، وفي الأخير الأخت التي تمثل السلطة الاجتماعية، فسامبا ديالو في الحقيقة ليس سوى تجسيدا لحيرة الفرد النفسية أمام تشظي هويته بين ضفتين ولغتين وثقافتين، في حين تحاصره السلطة بكل أنواعها، سياسيا ودينيا واجتماعيا، وحتى بعد أن يسافر البطل إلى فرنسا، متوقعا الانعتاق من الحيرة والتأثير السلطوي، نجده في لحظة ما يقرر العودة إلى السنغال، لمواصلة البحث عن الذات داخل الذات، إنها سلطة الهوية التي تعيد الفروع إلى الجذوع دائما.
د.حنين عمر
#مقتطف من ملف دراسة بحثية طويلة جدا بعنوان (الهوية في الأدب السنغالي) قدمته في محاضرة بمعرض الكتاب ونشر في مجلة فنون المصرية.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى