عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

وفاة أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح

سبتمبر 29, 2020 عدد المشاهدات 69 عدد التعليقات 0
وفاة أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح


الكويت - أعلن الديوان الأميري في الكويت وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الثلاثاء عن عمر يناهز 91 عاما.

وقال الديوان الأميري في بيان نقلته وكالة الأنباء الكويتية "ببالغ الحزن والأسى ننعى إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم الصديقة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت".

وقطع  تلفزيون الكويت الرسمي البث وبدأ في إذاعة آيات من القران الكريم.

وخاض  الشيخ صباح الأحمد  صراعا مع المرض حيث أجرى في التاسع عشر من يوليو الجاري عملية جراحية تكللت بالنجاح، حسب ما أعلنه الديوان الأميري.

 ولم تذكر السلطات نوعية العملية الجراحية التي أجريت للأمير لكنّ مصادر سبق أن كشفت أنّ الشيخ صباح الأحمد عانى من آلام بسبب التهاب في المسالك البولية. وصدر آنذاك أمر أميري بالاستعانة بوليّ العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح لممارسة بعض اختصاصات الأمير الدستورية مؤقتا.

وكانت وكالة الأنباء الكويتية قد ذكرت في يوليو الماضي، أن الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وصل إلى الولايات المتحدة، لاستكمال العلاج، مضيفة وقتها أنه في حالة صحية مستقرة.

ويلعب الأمير دورا محوريا في النظام القائم بالكويت ومثّل بسلطاته الواسعة ضمانة الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني في البلد.

وحكم الشيخ صباح الأحمد الكويت العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وحليف الولايات المتحدة، منذ عام 2006 بعد أن قاد الدبلوماسية الكويتية لأكثر من خمسين عاما.

وخلف الشيخ صباح الأحمد آنذاك الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح الذي لم تسعفه حالته الصحية للبقاء في الحكم أكثر من أيام معدودة.

وشهدت الكويت في عهده نهضة تنمويّة شملت مختلف المجالات، تنفيذًا لتطلّعاته بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري عالمي.

ويحظى أمير الكويت بتقدير كبير على المستوى العربي والدولي ويلقبه كثيرون بعميد الدبلوماسية في المنطقة.

وأثمرت قيادة صباح الأحمد الجابر للكويت، منذ يناير 2006، عن خلق دبلوماسية متزنة وعاقلة في المنطقة، طالما سعت للسلام والعمل الإنساني ورأب الصدع في علاقات الدول العربية، أبرزها لعب دور الوساطة في الأزمة الخليجية قبل أكثر من 3 سنوات.

وفي عام 2014، منحت الأمم المتحدة أمير الكويت لقب "قائد للعمل الإنساني"، لجهوده في مجالات العمل الخيري والدعم الإنساني والإغاثة في مختلف أنحاء العالم.

كما بات الشيخ صباح الأحمد منذ صيف 2017، زعيما لدبلوماسية السلام بين الرباعي العربي وقطر للخروج من نفق الأزمة الخليجية.

و حَمل أمير الكويت ألقابًا عديدة طوال مسيرة حكمه للكويت، أبرزها "أمير الإنسانية" و"رجل السلام" و"زعيم المصالحة" على المستويين العربي والدولي.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى