عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

أدلة جديدة على دور فيتامين د فى تقليل خطر الوفاة بكورونا..

سبتمبر 26, 2020 عدد المشاهدات 103 عدد التعليقات 0
أدلة جديدة على دور فيتامين د فى تقليل خطر الوفاة بكورونا..

كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة بوسطن الأمريكية أن الأشخاص الذين يحصلون على ما يكفى من فيتامين (د) أقل عرضة لخطر الوفاة بسبب كورونا بنسبة 52% مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من نقص فى فيتامين أشعة الشمس، حيث يلعب فيتامين د دورًا مهمًا فى تقوية جهاز المناعة وقد يحارب الالتهاب، وهذه الدراسة تقدم أدلة على أهمية فيتامين د فى معركة الجسم ضد كورونا.
  
ووفقا لجريدة "دايلى ميل" البريطانية أن معدلات نقص فيتامين (د) أعلى أيضًا فى بعض المجموعات نفسها التى تضررت بشدة من فيروس كورونا: الأشخاص ذوى البشرة السمراء وكبار السن، إنه ليس رابطًا سببيًا بأى حال من الأحوال ولكنه يشير إلى أن فيتامين (د) يمكن أن يلعب دورًا فى من يصاب بـ COVI-19، ومن يمرض منه، ومن ينجو تمامًا.

ووجد الدكتور مايكل هوليك من جامعة بوسطن فى بحثه السابق أن الأشخاص الذين لديهم ما يكفى من فيتامين (د) هم أقل عرضة بنسبة 54٪ للإصابة بفيروس كورونا فى المقام الأول.

وبعد هذا العمل، وجد هو وفريقه أن الأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفى من الفيتامين هم أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد أو الإصابة بالإنتان أو حتى الموت بعد الإصابة بفيروس كورونا.


نظرًا لأن نقص فيتامين (د) شائع لدى الأشخاص المصابين بأمراض أخرى تزيد من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا، فمن المستحيل تحديد عدد الأرواح التى يمكن إنقاذها إذا حصلنا جميعًا على جرعتنا اليومية من فيتامين أشعة الشمس.

توفر هذه الدراسة دليلًا مباشرًا على أن كفاية فيتامين (د) يمكن أن تقلل من المضاعفات، بما فى ذلك عاصفة السيتوكين (إطلاق الكثير من البروتينات فى الدم بسرعة كبيرة جدًا) وفى النهاية الوفاة من COVID-19.

أخذ الدكتور هوليك وزملاؤه عينات دم من 235 مريضًا تم إدخالهم إلى المستشفيات فى طهران من أجل COVID-19 وبشكل عام، كان لدى 67% من المرضى مستويات فيتامين د أقل من 30 نانوجرام/ مل.

ولا توجد علامة واضحة للمستوى المثالى لفيتامين د، ولكن 30 نانوجرام / مل تعتبر كافية، وأى شيء أقل من ذلك "غير كاف"، ولكن ليس بالضرورة أن يكون له عواقب صحية واسعة النطاق، فى حين أن المستويات الأقل من 20 نانوجرام/ مل تعتبر "ناقصة".

وضوء الشمس هو مصدرنا الأساسى لفيتامين د عندما نتعرض للأشعة فوق البنفسجية (UV) فى أشعة الشمس، فإنه يتفاعل مع الكوليسترول فى بشرتنا، مما يؤدى إلى إنتاج فيتامين د.

كان المرضى الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين (د) أكثر عرضة بنسبة 46 % للحاجة إلى التنفس الصناعى أو الإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) - حالة فشل الرئة التى أثبتت أنها قاتلة للعديد من مرضى COVID-19.

كان لدى المرضى الذين يعانون من نقص فيتامين (د) أيضًا مستويات أعلى من البروتين التفاعلى C، وهو علامة مبكرة محتملة لفيروس COVID-19 الشديد، وانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء - وهى علامة سيئة لأنظمتهم المناعية.

بشكل عام، أصيب 74 % من المرضى، الذين تراوحت أعمارهم بين 30 و90 عامًا، بفيروس COVID-19 الحاد لكن المعدل بين الأشخاص الذين يتمتعون بنقص فيتامين (د) كان أقل: حوالى 64 % يعانون من مرض شديد.

نجا جميع المرضى الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا المشمولين فى الدراسة من COVID-19.

لكن 16.3 % ممن تجاوزوا الأربعين من العمر - 38 شخصًا - ماتوا فى النهاية بسبب فيروس كورونا.

وشمل ذلك 9.7 % فقط من الأشخاص الذين لديهم مستويات كافية من فيتامين د، بينما مات 20 % ممن لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د.

وكان أولئك الذين لديهم مستويات عالية من فيتامين (د) - 40 نانوجرام / مل - أقل عرضة للوفاة، حيث مات 6.3 % فقط من تلك المجموعة.اليوم السابع

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى