عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

الكشف عن موعد إعلان تشكيل الحكومة الجديدة وعودتها إلى عدن

سبتمبر 18, 2020 عدد المشاهدات 1587 عدد التعليقات 0
الكشف عن موعد إعلان تشكيل الحكومة الجديدة وعودتها إلى عدن

عدن اوبزيرفر-خاص  

      
انتهت المهلة المحددة لتشكيل حكومة كفاءات جديدة في اليمن والمقدرة بثلاثين يومًا، والتي حددتها آلية التسريع بتنفيذ اتفاق الرياض، بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي في 29 تموز/يوليو الماضي، دون الإعلان عنها.

ومنذ ذلك التاريخ، تُجرى مشاورات في السعودية بين الطرفين، من أجل تنفيذ اتفاق الرياض، الذي لا تزال غالبية بنوده متعثرة عن التنفيذ، فيما مجمل أسباب ذلك يكون عادة متصلًا بتعنت طرف أو مماطلة طرف آخر.

ووسط هذا التعثر في تنفيذ بنود الاتفاق، تزداد معاناة المحافظات الجنوبية المحررة في اليمن، بسبب تدهور الخدمات الأساسية، وارتفاع غير مسبوق في أسعار السلع الاستهلاكية والكماليات نتيجة لارتفاع أسعار صرف العملات الأجنبية بشكل كبير.


لا جديد

وقال مصدر مطلع في المجلس الانتقالي الجنوبي في حديث خاص لـ“إرم نيوز“، إنه ”لا يوجد أي مستجدات بشأن تشكيل الحكومة المرتقبة، إذ لا تزال الأمور تكاد تكون مجمدة، لاسيما حول توزيع الحقائب وإسقاط الأسماء عليها“.

وأضاف المصدر أن“هناك مسائل تم التوافق عليها خاصة فيما يتعلق بدمج الوزارات، والخطوط العريضة حول توزيع الحقائب وعدد من الأسماء والشخصيات، بينما هناك أمور فنية أخرى لم يتم التوافق عليها بشكل نهائي حتى الآن، لاسيما أن تنفيذ الشق السياسي وإعلان الحكومة مرتبط بتنفيذ الشق العسكري، وفض الاشتباك في أبين وسحب القوات للجبهات“.

وأوضح أن“الشق العسكري، وفض الاشتباك، وسحب القوات للجبهات، لا يزال التيار الإخواني في الشرعية يماطل في تنفيذه حتى الآن، خاصة أن المماطلة تتركز حول وضع خطة من قبلهم لسحب قواتهم للجبهات، في الوقت الذي قدم فيه الانتقالي خطته حول ذلك“.

وأشار إلى أن“التحالف العربي، وقيادة المملكة العربية السعودية يبذلان جهودًا كبيرة وضغوطًا عديدة في سبيل تنفيذ بنود الاتفاق“، لافتًا إلى أن“موقف الأشقاء إيجابي، لكن العرقلة صادرة من ذلك التيار الإخواني المعروف في الشرعية“.

 

إعلان محتمل

في المقابل، قال مصدر سياسي خاص في الحكومة الشرعية في اليمن لـ“إرم نيوز“، إن“هناك احتمالًا كبيرًا بإعلان تشكيل الحكومة الجديدة وعودتها إلى عدن نهاية الأسبوع المقبل“، مشيرًا إلى“جهود وضغوط عديدة تمارس في سبيل تحقيق ذلك“.

وأوضح أن“الطرفين قطعا شوطًا كبيرًا في مشاورات تشكيل الحكومة، ولم يتبقَ إلا بعض الأمور الفنية التي يجري تحقيقها“.


يذكر أن محافظ عدن الجديد أحمد لملس، الذي تم تعيينه وفقًا لآلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، بدأ ممارسة أعماله في العاصمة عدن منذ أسبوعين بوتيرة عالية.

وأكد لملس، في أول تصريح صحفي له قبل أيام، أنه“يواجه بعض العراقيل المفتعلة التي تختلقها أطراف (لم يسمها)، تسعى إلى إبقاء عدن في دوامة الفوضى والعبث، وتعرقل مشاريع تحسين الخدمات وتنمية المدينة وقطاعاتها الحيوية“، متعهدًا بأنه“لن يسمح بذلك، وسيقف بحزم أمام ذلك العبث بقرارات وإجراءات يعتزم  اتخاذها خلال أيام“.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى