عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

سيظل الاسطوره/ عادل اسماعيل اسما محفورا في قلوبنا مهما تجاهلوه

يوليو 24, 2020 عدد المشاهدات 79 عدد التعليقات 0
سيظل الاسطوره/ عادل اسماعيل اسما محفورا في قلوبنا مهما تجاهلوه



سيظل الاسطوره/ عادل اسماعيل اسما محفورا في قلوبنا مهما تجاهلوه..

النعماني ابو شامل

والله ان العين لتدمع لفراق اعظم حارس مرمى في تاريخ اليمن  ليس لاعتراضنا على قضاء الله وقدره ولكن لتجاهل تخليد هذه الاسطورة الذي كنا نفاخر فيه افضل حراس مرمى العرب والعالم..
عادل اسماعيل ابو صقر الذي قدم للوطن الكثير منذ انطلاقته كالصاروخ في نهاية الستينات وحتى وفاته قبل عام سواء كلاعبا بل وكاسطورة في اندية الروضة والجزيرة وشمسان وطليعة تعز والمنتخبات الوطنية او كمدربا في الاندية والمنتخبات ...
نعم....ان حزننا عميقا ليس فقط لفراقه ولكن لاننا لم ولن نشاهد حارسا للمرمى مثل الداهية الدولي/ عادل اسماعيل ولو بعد مائة سنه..
محزونون لعادل اسماعيل لان قيادتنا السياسية والرياضة على مستوى عدن الذي ولد فيها وتربى فيها ورفع اسمها وايضا على مستوى اليمن لم يقدرو نجومية هذه الاسطورة واستكثرو عليه تخليد اسمه  حتى على ملعب نادي نادي الروضة بالقلوعة الذي نشأء فيه بالرغم من متابعتي الشخصية والوعود التي لاقيتها من قيادة وزارة الشباب لكن الى الان لم نسمع بالقرار على ملعب نادي الروضة حسب الوعد ولا على احد المنشأءات الرياضية او الملاعب والانديه بالرغم ان عادل اسماعيل اكبر من هذا بكثير فمثل عادل اسماعيل يجب ان يصنعو له تمثالا في قلب العاصمة عدن وعلى اكبر المنشاءات الرياضية لكن للاسف هكذا بلدنا ومسؤولينا لايقدرون احد واكثرهم يقولون كيف سيقدرون العملاق/ عادل اسماعيل وهم جاؤو بالامس وما يعرفو من هو عادل اسماعيل وموهبته ونجوميته وعطاءاته. 
ونم قرير  العين يا اعظم حراس المرمى في التاريخ ووالله مهما نسوك او تناسوك فانت اكبر منهم جميعا بعظمة مستواك وبتاريخك وستضل دائما حيا في قلوبنا سندعو لك بالرحمة والغفران وسنذكر الاجيال واولادنا وفي كل المناسبات ونخبرهم من هو عادل اسماعيل. 
((وماعليش)) ياعادل لو خذلوك وامره لله من تجاهلك او نسوك..
واه يابلد



الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى