عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

محافظ حضرموت يهاجم وزير الخارجية بعنف ويطالبه بالاعتذار

يوليو 05, 2020 عدد المشاهدات 179 عدد التعليقات 0
محافظ حضرموت يهاجم  وزير الخارجية بعنف ويطالبه بالاعتذار


هاجم محافظ حضرموت اللواء فرج الحسني وبعنف وزير الخارجية محمد الحضرمي الذي  وصف قوات النخبه الحضرمية بالمليشيات ، وطالب محافظ حضرموت الرئيس عبدربه منصور هادي الزام وزير الخارجية بالاعتذار  وايقاف الحملة الممنهجة ضد النخبة الحضرمية ، والتي وجه وزير الخارجية  لشوون الجنوب سهامه العنصرية نحوها  بعد ان ظل يعمل وبشكل متواصل على تشوية القوات الجنوبية في كل مناطق الجنوب والتي كان لها شرف سحق الحوثيين والقاعدة ومساواتها بالمليشيات الحوثية اللانقلابية .  واعتبرت اوسط سياسيه واعلامية ان محمد الحضرمي لا يمكن له تجاهل مسوؤليته  كوزير للخارجية والتفرغ للشؤؤن الداخلية للجنوب لولا وجود ضؤ اخضر رسم وحدد له مسبقا من قبل رئاسة الدولة وحزب الاخوان  المهيمن عليها .

وأفاد “البحسني”، في رسالة وجهها، أمس، لرئيس الجمهورية، إن قوات النخبة الحضرمية جزء من قوات المنطقة العسكرية الثانية، و”ينطبق عليها ما ينطبق على كامل قواتنا في الجيش الوطني .

وقال محافظ حضرموت، مخاطباً رئيس الجمهورية: “.. فإننا نطالب وبإلحاح بالتوجيه من قبلكم لوزير الخارجية محمد الحضرمي بالاعتذار العلني لقوات النخبة الحضرمية (الشرعي)، عبر مختلف وسائل الإعلام التي ظهر من خلالها ليتفوَّه على قواتنا الحضرمية.. ورد الاعتبار لهذه القوة التي ضربت أروع الأمثلة في البطولة والفداء في القتال ضد تنظيم القاعدة الإرهابي، وإحلال الأمن والاستقرار في ربوع ساحل حضرموت، والتي تناضل ليل نهار دون أن تنال هذه القوة حقوقها التي ينبغي أن تحصل عليها، شأن بقية قوات الجيش الوطني، باعتبارها جزءاً لا يتجزأ منه وتتبع قيادتكم فخامة الأخ الرئيس، بوصفكم القائد الأعلى للقوات المسلحة”.

وختم “البحسني” رسالته، مخاطباً الرئيس هادي: “مرة أخرى عشمنا فيكم كبير بتوجيه الوزير بالاعتذار”.

وكان وزير الخارجية محمد الحضرمي، وصف في تصريح له، قوات “النخبة الحضرمية” بـ “المليشيا”، على خلفية قيامها بنقل حاويات تحوي أموالاً تابعة للبنك المركزي من ميناء المكلا إلى فرع البنك المركزي في حضرموت، وكانت الحكومة تعتزم نقلها إلى محافظة مأرب.



الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى