عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

حضرموت في أعلى درجات اليقظة لكل مخططات الفوضى ومشاريع العبث

يوليو 04, 2020 عدد المشاهدات 147 عدد التعليقات 0
حضرموت في أعلى درجات اليقظة لكل مخططات الفوضى ومشاريع العبث


حضرموت في أعلى درجات اليقظة لكل مخططات الفوضى ومشاريع العبث
كتبه/ عماد مهدي الديني
قمة الإهانة والافلاس السياسي والأخلاقي والوطني لما تبقى من سمعة ومكانة لشرعية الفنادق، أن تلجأ لاستخدام لقب الحضرمي الوهمي لمن هو مفترض وزير خارجيتها السنحاني، كي تجدد إساءتها لقوات النخبة الحضرمية التابعة لقوات المنطقة العسكرية الثانية المتشكلة بقرار جمهوري من رئيس تلك الشرعية القائد الأعلى لقواتها المسلحة والأمن، بقيادة مؤسسها القائد اللواء الركن فرج سالمين البحسني المعين أيضا محافظا لحضرموت إلى جانب ذلك.

فهل تتعمد الأطراف الإخوانية النافذة عسكريا لدى تلك الشرعية المتقهقرة في كل الجبهات والجوانب الخدمية والوطنية، أن توصل رسائلها العدائية لحضرموت وقواتها تمهيدا لشنها هجمة اجتياح استباقي بربري عبر جحافل قوات منطقتها العسكرية الاولى بوادي حضرموت، على الساحل الحضرمي لنشر الفوضى والخراب والموت ومسلسل الاغتيالات الشبه يومية بعد ان تمكنت تلك القوات النخبوية الحضرمية من دحر مليشياتها الإرهابية ومجاميع الموت الغادرة التي كانت تعشعش بمشاريعها الفوضوية الاخونجية بمناطق ساحلنا الحضرمي المحرر بسواعد وتضحيات تلك النخبة الوطنية المباركة التي تعد أكبر مكسب وطني حققته حضرموت منذ تفكيك جيش البادية الحضرمي باجماع كل الحضارم الداخل والخارج وعقلاء وحكماء وساسة واعيان حضرموت.

ومن أجل ذلك فلا يمكن لأي رهانات او مغامرات مجنونة ان تمر على قيادتنا الحضرمية المتيقظة لكل هذه المساع والمرامي وسبق ان اعدت نفسها وقواتها جيدا للتصدي وردع كل هذه المخططات القذرة وتكبيدها الثمن الباهض الذي لم ولن يكن في حسبانها وكل من يحاول ان يقودها إلى محرقة معروفة النتيجة مسبقا طالما بقي ابن الأرض والتراب هو من يدافع عنها ويحمل البندقية ويضع يده على الزناد لمواجهة غرباء دخلاء يتحركون بخوف ودون قناعة او هدف وقضية وطنية غير تنفيذ مشاريع الفتنة والغدر وتحقيق اطماع سادتهم العبيد.

وانا لمنتصرون بإذن الله في أي مواجهة أو مغامرة مع أي غاز يحلم بإعادة نفوذه وسطوته وسيطرته على تراب وخيرات حضرموت بعد اليوم.

 

رئيس تحرير صحيفة أخبار حضرموت




الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى