عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

البرلمان اماراتي !!

يونيو 22, 2020 عدد المشاهدات 3166 عدد التعليقات 0
البرلمان اماراتي !!

متابعات :


  كثف العديد من كتاب الاصلاح والشرعية الاخوانية ، هجومهم على دولة الامارات العربية المتحده  ومعهم بعض المثقفين المناضلين تحت راية الحوثيين ، بسبب سيطرة المجلس الانتقالي على عاصمة الجزيرة الجنوبية سقطرى واستعادة ابناء الارض لارضهم وكانها احتلالا اماراتيا ،  لمجرد ان الامارات دولة شقيقه في التحالف ساهمت في بنا وتدريب القوات الجنوبية في مواجهة الحوثيين  وطردهم  من الجنوب واجتثاث عناصر الارهاب والقاعده ، وطالت  الاتهامات من قبل هولاء الكتاب مجلس النواب  اليمني  واعتباره اماراتيا  لانه لم يعلن ادانته لسيطرة المجلس الانتقالي على العاصمة حديبو .وبرز بين هؤلاء الكاتب  الوزير الوطني الذائع الصيت الرابض في مرابع الحوثيين  خالد الرويشان  الذي يسمح له كتابة مايريد دون غيره من الكتاب والمثقفين اليمنيين  الذين يعيشوا في صنعاء وتم الحكم على بعضهم بالاعدام وادخالهم غياهب السجون  دون رحمة ، هذا الكاتب الذي استضافه الحوثيون ليلة واحده في احد فنادقهم  بمسمى الاختطاف واطلاقه في اليوم التالي  لمنحه التغطية  الضروريه لمواصلة الدور المطلوب منه لمهاجمة الشرعية واجهزتها المختلفه والتحريض ضد شعب الجنوب والجنوبيين ، حيث يقوم بتحريف الوقائع والاحداث  ليقنع جمهوره من المفسبكين بوطنيته اليمنية ونقاوتها وخداعهم بعدم انتماءه للحوثيين ونهجهم وولاءه لهم ،  لم يسال احدا نفسه هل يستطيع احد في صنعاء ان يكتب اي كلمة ضد الحوثيين غير خالد الدويشان ، بحجة انه يتمتع  وحده بالشجاعة وبحماية  قبيلة خولان التي اخضعها الحوثييين تحت سيطرتهم مثلها مثل  بقية القبائل ولم تنتصر لنفسها وحريتها وكرامتها فكيف لها ان تنتصر لاحد ابنائها وهي المهانة والخاضعة اصلا للحوثيين ،  كان من الاجدر لخالد االرويشان وغيره من الاخونجيين ان ينتصروا للعاصمة صنعاء  وان يحرضوا بني قومهم على تحريرها من التبعية الايرانية بدلا من الامعان في التحريض على الجنوب والتحالف  ،  افتعال وجود استعمار وهمي لدغدغة عواطف البسطاء وغطية خيبتهم وفشلهم وعبوديتهم للحوثيين ورثة الائمة القداما  والائمة الجدد في الشمال .

 

 ، هذا ماكتب الوطني الرويشان المعترف بالشرعية وهو في صنعاء ، فياترى لو كان من يكتب  ضد الحوثيين جنوبيا او تعزيا ويعيش في صنعاء 

 

معقول؟ لم يُصدر كلمة واحدة عن سقطرى حتى الآن!


سقطرى سقطت ياسقْط المتاع وأنتم صامتون!


جوهرة اليمن سُرِقَت أمام أعينكم!


متى كان الفحامون يعرفون الجواهر!


ياترى ..على مَنِ الدور بعد سقطرى يامجلس نواب الشعب!


ماذا ستُسقطون؟ ومَن؟ ..وأين؟


كنتُ أعرف سر اجتماع المجلس المفاجئ في سيؤون قبل سنة!


هل تتذكرون مخاوفي من ذلك الاجتماع؟


لقد جمعوهم من أجل هذه اللحظة!


أن يتم ذبح البلاد من الوريد إلى الوريد تحت نظر المجلس وعلى يديه!


والقادم أسوأ!


الصمت موقف! وتواطؤ .. وخيانة!


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى