عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

ألف (( رجمة )) على قبر الوحدة اليمنية

مايو 24, 2020 عدد المشاهدات 72 عدد التعليقات 0
 ألف (( رجمة )) على قبر الوحدة اليمنية



 ( على جدار التاريخ ) كتب / صلاح ألطفي

***

استمعوا يا أهل اليمن

لآخر موجز من عدن

***

موجز من الأنباء

عن حلم الرفاق

وقصتي

مع المحاق

والنفاق

والرفاق

والأفاق

( والعسن)

وقصة

حمارنا الأبيض

مع الأتان

والحصان

والمسربلين

في رحلة التيه

التي سار بها

إلى اليمن

( 1 )

من صدق يا أهل اليمن

كانت لنا أحلام صادقة

بوحدة الإخاء والنقاء

 مع جميع أهل اليمن

***

قالوا لنا الرفاق

سيكبر الوطن

بالوحدة المباركة

المن والسلوى

من عدن

والسمن والثريد

من صنعاء اليمن

***

 ( 2 )

قالوا لنا الرفاق

رفاق جار الله عمر

اليوم حمحم الوفاء

يا صادقين العهد

والميعاد

هيا بنا إلى العلا

إلى سبأ هيا بنا

يا نسل حمير وعاد

هيا بنا

نمضي إلى الإمام

إخوان في وئام

***

أخواننا الكرام

هناك في صنعاء في تعز

في إب في صعده

في مأرب في ذمار

عيونهم

تترقب الوصال

وقلوبهم

 تفيض بالحنان

أهل اليمن أرق أفئدة

شيمتهم الإيثار

وباب اليمن

مفتوح للنهار

***

( 3 )

هيا بنا

قالوا لنا

رفاق جار الله عمر

هيا بنا

نلحق بركب العلم والسلام

نلحق بأهلنا الكرام

وتلحقوا بركبهم

يا أهل الجنوب يا كرام

هيا بنا نخطو معا

خطوات (هائلة )

إلى ( الإمام )

***

بصدقكم

نشد عزمنا

ونشحذ الهمم

نقضي على الفتن

وما بقي

من ظلم مولانا الإمام

***

نتجاوز المحن والثأر

بالإيثار

 فتصغر القبيلة

ويكبر اليمن

ويزدهر فيه النماء

 فيكثرون  العلماء

ونباهي الأمم

بعلمهم وعدلهم

وبنورهم

وفيض من دعواتهم

من الأتان

يولد ( الحصان )

وتولد ( الأمة  )

إمام 

***

( 3 )

 هيا بنا

إلى العلا

نمضي

مع أهل اليمن 

إخواننا الكرام

***

واليوم يا أهل اليمن

هنا عدن

موجز من أللأنباء

أقدمه إليكم

من عدن

عن رحلة الدبور إلى باب اليمن :-

في غفلة من الزمن

وغمرة النفاق

وحسب خطة الرفاق

جمعوا لحبرهم

وشيخنا الكبير أثقالهم

شدوا عليه البرذعة

وحملوه أسفارهم

ومائنا الزلال

  ***  ***

ورفيقنا الشيال

أخذ مفاتيح الحلال

لم يستشر أحد

قرر في النفق

وسار في النفق

إلى معاقل النفاق

وفي ليلة ظلماء

آخر المحاق

وصل إلى اليمن

***

وباب اليمن

حط الرحال

وأقبلوا علية

الشيخ

والخفير

 والدلال

وباشروا الحراج

وفندوا البضاعة

الحزب والوطن

الحلم والأمل

المجد والكفن

ويأخذونها

ويحسبون أيام إقامته

باب اليمن

ويخصمونها

من الثمن

ويجمعوا حسابهم

قالوا لبياع الوطن

 بقى عليك  (ستة  ريال )

دُلالة الشاطر حسن

*** 

لكنهم وللأمانة

وقبل أن يغادر المكان

كانوا عليه مشفقين

أبقوا له النياشين

وأهدوا له الكفن

وعاد بعدها

يبكي إلى عدن

يبكي من الرفاق

وعصابة الملعون

والشاطر حسن

***

( 4 )

قالوا لنا الرفاق

سيكبر الوطن

ونكسب الرهان

 فابشروا واستبشروا 

ووسعوا صدوركم

أهل الخليج !

قادمون بعد عام

بقضهم وقضيضهم

مهاجرين إلى اليمن

***

(5)

وبعد وحدتنا بعام

صدقت نبوءة الرفاق

***

اجتاحت الجراد والجرذان

أرضنا

وهاجمت بيوتنا

في ليلها الطوارق

انهارت الأحلام

والأوطان

وأرتفع الثمن

***

حمار مولانا الكبير

بعناه في سوق الربوع

(بهبشتعشر ) ألف دانق

ونشتري بقيمته

غرفين قات عنسي

وأربع علب يماني

وأربعة بسكويت

أبو ولد

ونربح الهدية

صوره ملونه

لآدم*

عن دوره الكبير

في مسلسل المراوغ

ذاك الذي جسد لنا

صورة معبرة

وأمر واقع

***

وقع بصورته

على جبين أهل اليمن

وكان صادق

في  قصته مع  اللصوص

وكيف صار سارق

من قبل أن يحرموا

مسلسله

ويحرقوا الوثائق

*** 

 (6)

قالوا لنا رفاقنا

ورفاق جار الله عمر

هيا بنا

نخطو إلى الإمام

رفاقنا هناك

في العدين

جاهزين للمهام

***

( 7 )

 وكان يا ما كان

منهم

رفاق جار الله عمر

لم يذهبوا

صنعاء اليمن

عادوا من العدين

إلى عدن

ينفذوا لهائل

المهام

***

 خطوا بنا

خطوات هائلة

وحققوا طموح

 (هائل )

وأقبلوا

وكلهم أقدام حافية

متلهفين للمهام

***

جمعوا ( شباشبنا ) القديمة  كلها

من المزابل

وسرقوا ( شباشبنا ) الجديدة كلها

من المساجد

ويحملونها إلى عصيفرة

غنائم

ووهناك صنعوها

في مصانع (السعيدة)

وعلبوا بها عصيرهم

والسمن واللبن

وصدروها حامضة

ورامضه لنا

وسجلوا على غلافها

صنع في اليمن

*** 

( 8 )

وفرقة العكبار

أبو ذنب

جمعوا نشارة الخشب

ويحكمون إغلاقها

ويكتبون فوقها

أعلاف جاهزة

( صنع في اليمن )

ويصدرونها لنا

أعلاف للغنم

***

وتصرخ الأنعام

يا أهلنا الكرام

حرام قشنا

وقتلنا حرام

لا تطعمونا أي شي

( صنع في اليمن )

*** 

  (8)

قالوا لنا الرفاق

الحكم للقلم

بعلمنا

نلامس الآفاق

ونرتقي بجيلنا الجديد

إلى العلى

سبع طباق

***

وبعد وحدتنا بعام

صدقت نبوءة الرفاق

أطفال روضة المنار

في عدن

وضعوا أمام الباب

لوحتاُ كبيرة

و يرسموا (عسن)

و يكتبون تحتها

بخط أحمر ( بو يمن )

ضيوفنا الكرام

العابرون في عدن

حرام لا تضايقوننا

فبعد قضاء حاجتكم

تصرفوا مثل

(العسن)!!!!

***

قالوا لنا الرفاق

الوحدة المباركة

أمان لليمن

و بعد وحدتنا بعام

إمام مسجد الرحمن

في عدن

خطب لنا خطبته الأخيرة

قال لنا مودعا

هذا المكان بعد اليوم غير آمن

لا تأمنوا على جيوبكم

و أدخلوا أحذيتكم المساجد

أو أكسبوا أجرا كبير

و أحضروا حفاة

و أحذروا نجاسة الطريق

و أدعوا على الوحدة المباركة

و أدعوا على الرفاق قانتين

***

  ( 9 )

و بعدها توالت السنين

انتصروا  بمكرهم

و أقبل  المسربلين

اجتاحوا المواقع

و قسموا المنافع

وسوروا القلاع

والصوامع

وأمموا المصانع

وصادروا المطابع

وتقاسموا البحار

والمزارع

وخططوا مدن

 واستحدثوا شوارع

مدينة السلام للإمام

ومغسلة

لفارع

 ***

تبختروا تسربتوا

وسببوا صداع

تجاوزوا كل حرم

إلى المحاق والعدم

ووفق منهج العفندم

ذاك الذي رسم

لقتل أبناء الجنوب

وسرقة اليمن

،،،،، 

(10)

والباقيات الباغيات

المهلكات

حاولت أن أشرح لكم

ويبكي القلم .

 

        بقلم /  صلاح ألطفي  21/3/2012م

آدم سيف =  دحباش

الدانق =

مقياس إسلامي يستخدم في الكيل و الوزن و هو يساوي 8 حبات شعير أو 1/5 أو 1/6 درهم . وعند الحنفية 0.521 غرام  و عند الجمهور 0.496 غرام.

العسن =

(قطة)( هره ) (سنور) (كديسه سودانية)

هبشتعشر =

بعد حرب 1994م احد الأخوة المفصولين من الجيش الجنوبي وهو برتبة عميد

أستلم راتبه ومن استهتار الفاتحين سلمه المحاسب 40 ربطة أبو خمسة ريال ( مهترئة )

 وعندما حملها إلى المنزل بمساعدة احد أبنائه جمع الأسرة كلها محاولين التأكد من المبلغ ولكن محاولاتهم كلها فشلت .وعندما سأل احد المقربون الابن هل أستلم والدك المرتب؟

 قال نعم

فقال كم الراتب ؟  قال راتب كثير قال له 18 ألف فرد أكثر فقال 19الف رد كثير كثير قال له طيب 20 ألف فرد الولد لا لا اقل فقال له (هبشتعشر الف) قال صحيح سمعت أبي يقول بعدما عجزنا من عد المبلغ هبشتعشر ألف.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى