عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

ما وراء توقيف مجموعة السعدي 60ميجا في كهرباء المنصورة بعدن

أبريل 08, 2020 عدد المشاهدات 1564 عدد التعليقات 0
ما وراء توقيف مجموعة السعدي  60ميجا في كهرباء المنصورة بعدن

عدن اوبزيرفر/خاص 
قالت مجموعة السعدي التجارية، أنها أوقفت تشغيل محطتها المؤجرة (المشتراه) التابعة لها، في محطة كهرباء المنصورة بعدن، وذلك نظرا لانتهاء عقد التأجير مع مؤسسة الكهرباء، وعدم قيام المؤسسة والحكومة بسداد مستحقاتها عام كامل منذ أبريل 2019م، مقدمه اعتذارها للمواطنين لكونها اضطرت ولم تتمكن من استمرار تشغيل محطتها.

وتمتلك مجموعة السعدي طاقة مشتراه في محطة كهرباء المنصورة، بقدرة 60ميجا، يتم تشغيلها، وفق عقد مبرم مع مؤسسة الكهرباء، إلا أن المؤسسة والحكومه ومنذ عام لم تسدد مستحقات المجموعة، وقد انتهى العقد بنهاية مارس الماضي، ما دفعها اضطرها لعدم الاستمرار في التشغيل، نظرا لعدم تمكنها من الإيفاء بالالتزامات التي عليها.

وأوضحت المجموعة أنها تعمل بموجب عقود والتزامات بينها وبين الموسسة العامة للكهرباء والحكومة، حيث نقوم بتوليد الطاقة الكهربائية من معداتها وهم يدفعون لنا مستحقاتنا بموجب الفواتير الشهرية واعتمادات بنكية لم يتم فتحها من قبل الحكومة بحسب العقود الذي تحدد ان يكون الدفع وفق اعتمادات مستندية ، واذا أخفقت المؤسسة بالدفع يحق للمجموعة تعليق الخدمة حتى يتم السداد بموجب العقد.

وأكدت أنه ورغم انتهاء العقود بنهاية مارس من الماضي، وعدم سداد مستحقات سنة كامله، منحنا المؤسسة وبناء على طلب معالي وزير الكهرباء، مهلة أسبوع لتحويل مستحقاتنا حتى تاريخه والاتفاق على تمديد وتوقيع العقود من عدمه، ولكن لم يتم شيء حتى يومنا هذا، وانتهت المهلة دون تنفيذ أي التزام.

وأشارت إلى أن وزارة الكهرباء بذلت جهد - مشكورين عليه - من خلال رفع مذكرات إلى وزارة المالية ورئاسة الوزراء منذ ستة اشهر وللاسف لم يقوم رئيس الوزراء بالتوجيه بصرف مستحقاتنا ولم يتم سدادها حتى اليوم رغم متابعاتنا المتكررة ومرور أكثر من عام على استحقاقها.

وقدمت المجموعة اعتذارها للمواطنين في عدن، وذلك لعدم قدرتها على استمرار تشغيل طاقتها، والذي هو خارج عن ارادتها، حيث أنهم وفي ظل هذا الوضع، وعدم الوفاء بالالتزامات من قبل مؤسسة الكهرباء، غير قادرين،

على الاستمرار بالتشغيل، سيما وعليها التزامات لموردين قطع الغيار والزيوت والفلاتر والمواد المطلوبة للتشغيل، ناهيك عن ورواتب المهندسين والعاملين الذين يعملون ليلا نهارا وتشغيل المحطة ٢٤ ساعة.

وطالبت المجموعة الجهات المعنية في الدولة بسرعة الوفاء بالالتزامات، ودفع المستحقات دون مماطلة، حتى يتسنى لها تشغيل الطاقة وتوقيع عقد جديد.



الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى