عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

الأمانة العامة ترصد الانتهاكات التي طالت أحد أهم المعالم الأثرية في العاصمة عدن

أبريل 08, 2020 عدد المشاهدات 1721 عدد التعليقات 0
الأمانة العامة ترصد الانتهاكات التي طالت أحد أهم المعالم الأثرية في العاصمة عدن

عدن اوبزيرفر/خاص 
نفذ فريق من الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الثلاثاء نزولا ميدانيا إلى المعلم الأثري (مهلكة الفرس) بمدينة كريتر، والذي يعد أحد أهم المعالم الأثرية في العاصمة عدن، وذلك لرصد الانتهاكات التي طالته مؤخراً، بدعوة من الدائرة الاقتصادية في الأمانة العامة .

وضم فريق الأمانة العامة، كلا من الدكتور عبدالقوي الصلح، رئيس الدائرة الاقتصادية، وعمرو عقيل ، رئيس الدائرة الثقافية، والمحامية ذكرى معتوق، رئيسة دائرة حقوق الإنسان، وعددا من الكوادر والإعلاميين.

وتضمن النزول الميداني للفريق، إلى جانب مهلكة الفرس، صهاريج عدن، وعددا من المعابد والآثار التاريخية المحيطة بالصهاريج، والبُغد التاريخية في الجبل المطل على الصهاريج، التي تتعرض للطَمس والسطو والإهمال.

وطاف الفريق بالجبال المحيطة بالصهاريج لمعرفة حجم السطو والبناء العشوائي، حيث رصد الفريق مايجري من عمليات توطين في المواقع الأثرية للنازحين والمهمشين القادمين من الشمال، والذين يقومون بنقل معداتهم عبر طريق مرصوفة بالأحجار أعدت لهذا الغرض بتسهيل من جهات حكومية.

وأوضح الدكتور عبدالقوي الصلح، رئيس الدائرة الاقتصادية أن عمليات البسط والبناء العشوائي، طالت جميع أماكن ومساحات العاصمة عدن بما فيها المواقع والمعالم الأثرية والتاريخية .

وشدد الصلح على ضرورة حماية المعالم الأثرية في عدن بما يحفظ مكانتها وخصوصيتها وإرثها التاريخي التي اشتهرت به منذ القدم، ووقف أعمال البسط التي طالت مهلكة الفرس و كهوف البوميس و البناء عليها.

بدورها أكدت المحامية ذكرى معتوق، رئيسة دائرة حقوق على أهمية الحفاظ على المعالم الأثرية و التاريخية المتواجدة في العاصمة عدن وحمايتها من أعمال البسط التي طالتها مؤخراً .

ودعت معتوق كافه أبناء الجنوب لحماية معالمهم التاريخية في العاصمه عدن من المحاولات التي تهدف لطمس الهوية التاريخية للجنوب عبر أعمال البسط و التهديم المتعمد لمعظم المعالم الأثرية .

من جانبه أشار الأستاذ عمر محمد عقيل، رئيس الدائره الثقافية إلى أن المواقع الأثرية تعتبر الذاكرة التاريخية الحية لأي مدينة واكبت العديد من الحضارات التاريخية، ومدينة عدن تعتبر إحدى أقدم العواصم العربية التي عاصرت العديد من الحضارات .

ولفت عقيل  إلى أن العاصمة عدن عُرفت بأنها حاضنة للعديد من الأديان و الطوائف و الأجناس، مما جعلها مدينة أثرية بطابع فريد من نوعه، وكانت مثال في التعايش و التآخي.

رافق فريق الأمانة العامة في هذا النزول كل من : عبدالسلام سيف الربيعي، مستشار محافظ عدن ورئيس قسم اقتصاد الدولة بالدائرة الإقتصادية في الأمانة العامة، والأستاذ عبدالفتاح يحيى أحمد، رئيس قسم الاستثمار في الدائرة.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى