عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

أول قبطانة بحرية مصرية وعربية: شقيقي الأكبر سبب عملي في البحر

مارس 15, 2020 عدد المشاهدات 90 عدد التعليقات 0
أول قبطانة بحرية مصرية وعربية: شقيقي الأكبر سبب عملي في البحر


قالت مروة السلحدار، أول قبطانة بحرية مصرية وعربية، إن ما دفعني للعمل في البحر رغم خطورته واعتباره مهنة للرجال فقط شقيقي الأكبر هو السبب الرئيسى بعد الله سبحانه وتعالى، في التحاقي بقسم الملاحة بالأكاديمية العربية، كان يكبرني بعام، وكنت أتابع مذاكرته وأتصفح المناهج الدراسية التي كان يدرسها، ووجدت نفسي أنجذب إليها تلقائيا.

ومما لا شك فيه أن المظهر العام وبدلة البحرية البيضاء والكاب يبهر أي إنسان، وبعد أن بدأت أخطو خطوات حقيقية في تقديم أوراقى، لم يعارضنى، بل احترم رغبتي كثيرا وشجعني ودعمني، وكان الأمر ذاته بالنسبة لوالدتي هى أيضا شجعتني كثيرا، أما والدي فكان معارضا للفكرة منذ البداية، نظرًا لكونى ابنته الوحيدة، لكن بعد ذلك تركني لأتخذ قراري بنفسي، كما عودنا منذ الصغر، ولا شك أن أخي الصغير كان سعيدًا جدًا بهذا القرار.

واضافت مروة لـ"البوابة": كنت أول فتاة تتقدم بأوراقها للأكاديمية واندهش الجميع لذلك الأمر، ولم يكن مألوفا في ذلك الوقت، وبالفعل استغرقت الأكاديمية وقتا للبحث بالقانون البحري حول إمكانية التحاقي بقسم الملاحة البحرية.

وتابعت: المهنة بعد التخرج لا تتناسب مع المرأة بوجه عام؛ لأنها صعبة وشاقة، كانت تلك النظرية السائدة في ذلك التوقيت، فقد واجهت اعتراضا من بعض الأصدقاء، والقبطان البحري قد يحتاج عمله ووظيفته البقاء في البحر لمدة قد تصل إلى شهور، بعيدًا عن أهله وأسرته وسط الأمواج وبعيدا عن الشواطئ والبر.السفينة

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى