أحرز آرون رامزي وباولو ديبالا أهداف يوفنتوس في الدقائق 55 و67.

وبهذا الفوز، استعاد يوفنتوس صدارة الكالتشيو بعدما رفع رصيده إلى 63 نقطة بفارق نقطة عن لاتسيو بالمركز الثاني، فيما تجمد رصيد إنتر ميلان (الثالث) عند 54 نقطة، وتبقى له مباراة مؤجلة.

المباراة جاءت سريعة في بدايتها، وبعد دقيقة واحدة من انطلاق صافرة اللقاء، سدد ماتياس فيتشينو، لاعب وسط الإنتر، تسديدة قوية مرت فوق العارضة.

ومن أول ركلة ركنية في المباراة بعد مرور 7 دقائق، ارتقى مدافع يوفنتوس دي ليخت، وحول العرضية برأسية في المرمى لولا براعة هاندانوفيتش الذي تصدى للكرة وأبعدها عن مرماه.

وواصل هاندانوفيتش تألقه وأنقذ مرمى الإنتر من هدف محقق بالدقيقة 15، بعدما مرر كريستيانو الكرة إلى ماتويدي على حدود المنطقة في الناحية اليسرى ليسدد الفرنسي كرة يسارية قوية يبعدها الحارس عن مرماه.



وفي الدقيقة 21، استلم كاندريفا الكرة وأطلق صاروخا عابرا للقارات من خارج المنطقة، إلا أن تسديدته مرت فوق عارضة الحارس تشيزني.

وسدد بروزوفيتش قذيفة من خارج منطقة جزاء يوفنتوس، تألق تشيزني في التصدي لها وأبعدها عن مرماه ليحرم الإنتر من أولى الأهداف.

Volume 0%
 
ونجح يوفنتوس في التقدم بالهدف الأول بحلول الدقيقة 55، عن طريق آرون رامزي، الذي استغل الفوضى داخل منطقة الجزاء، وكذلك خطأ باستوني الذي أخفق في إبعاد عرضية ماتويدي، ليجدها رامزي مهيئة له أمام المرمى، فسدد في الشباك.



وفي الدقيقة 67، نجح البديل ديبالا في مضاعفة النتيجة بهدف ثان، بعد مجهود مميز، حيث استلم الكرة من بعد المنتصف، وتبادل الكرة مع رامزي، قبل أن يمر الأرجنتيني ببراعة من أشلي يونج، ويوجهها بمهارة على يمين الحارس هاندانوفيتش. 

وكاد دي تشيليو أن يكلف يوفنتوس هدفًا، حين بالغ في الاحتفاظ بالكرة، لينجح فيتشينو في خطفها منه ليمررها إلى إريكسن، لكن الأخير سدد كرة قوية فوق العارضة.

وفي الدقيقة 80، قرر حكم اللقاء منح دانيلي باديلي، الحارس البديل للإنتر، البطاقة الحمراء على مقاعد البدلاء، للاعتراض على قراراته.

وكاد رونالدو أن يضع بصمته في المباراة، بعدما سدد كرة قوية في الدقيقة 94 من خارج المنطقة، مرت بجوار القائم الأيسر لهاندانوفيتش.

وعاد الدون بتسديدة جديدة قبل لحظات من نهاية المباراة، حيث استلم تمريرة من ديبالا لكنه سدد كرة أرضية مرت بجوار القائم نفسه.