عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

الترصد الوبائي بوزارة الصحة: الوضع خطير في عدن بسبب تزايد أمراض الحميات

يناير 28, 2020 عدد المشاهدات 1389 عدد التعليقات 0
الترصد الوبائي بوزارة الصحة: الوضع خطير في عدن بسبب تزايد أمراض الحميات


عدن اوبزيرفر/عدن
حذر مدير عام مركز مكافحة الأمراض والترصد الوبائي في وزارة الصحة، الدكتور أدهم محمد عوض، من خطورة الوضع في عدن نتيجة تفشي أمراض الحميات، مشيراً إلى أن المدينة تشهد حالة طوارئ قد تصبح على وباء حقيقي بسبب انتشار مثل هذه الأمراض والأوبئة، مبدداً في السياق مزاعم مكاتب الصحة بأن الوضع مطمئن في عدن.
جاء ذلك خلال لقاء خاص في برنامج (ستوديو عدن) الذي عُرض اليوم على قناة (الغد المشرق) تناول فيهِ موضوع انتشار الحميات والأوبئة، ودور الجهاز الرقابي والوقائي في وزارة الصحة اليمنية.

الدكتور أدهم تطرق في البرنامج إلى عدة نقاط تمثل أهمية بالغة بانتشار أمراض الحميات في عدن والتي أعتبرها عائدة إلى تردي مختلف الخدمات في المدينة، وتكدس البالوعات والقاذورات في الأحياء السكنية والشوارع العامة، وكذلك إلى السلوكيات الخاطئة للناس في تخزين المياه بالمنازل بطرق غير سليمة أو صحية بسبب أنقطاع المياه في الشبكة العامة.

وكشف أدهم عن عدد الحالات التي سجلت في وحدة الرصد خلال الشهر الجاري في محافطة عدن، وهي 100 حالة تم رصدها مصابة بحمى الضنك، وعن ثلاث حالات وفيات فقط، لكنه أردف أن العدد الحقيقي للوفيات والحالات المصابة قد تفوق بكثير مما ذكره، والسبب يعود إلى عدم وجود تنسيق بين وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة لتزويد المركز بالبيانات المتعلقة بعدد الحالات المصابة بأمراض الحميات المنتشرة في عدن والتي غالباً ما يتم اسعافها إلى المشافئ والمراكز الصحية الخاصة وتقوم بالتحفظ عن إبلاغ وزارة الصحة لأسباب تجارية.

وأضاف أن المركز لم يقيد حتى الآن في السجلات أية حالة تتعلق بمرض "المكرفس"، لكن الوضع بشكل عام فيما يتعلق بانتشار أمراض الحميات يمثل وضع خطير ومحرج جداً، مشيراً إلى أن مكاتب الصحة تفتقر للجانب التوعوي والثقيفي ، وعن عدم وجود ميزانية خاصة للطوارئ لمواجهة ظهور أية من الأوبئة التي قد تجتاح المدينة.


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى