عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

عودة الرئيس القائد عيدروس الزبيدي الى العاصمة الجنوبية عدن تحدث حراكا سياسيا منقطع النظير...

ديسمبر 01, 2019 عدد المشاهدات 1674 عدد التعليقات 0
عودة الرئيس القائد عيدروس الزبيدي الى العاصمة الجنوبية عدن تحدث حراكا سياسيا منقطع النظير...


كتب/ خالد الجحافي 

بعد مشاركة الرئيس القائد  عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي والوفد المرافق له في الحوار الذي رعته المملكة العربية السعودية مع الحكومة اليمنية في جدة والذي استمر اكثر من ثلاثة اشهر و تمخض  ذلك الحوار اعلان اتفاق الرياض ..

أحدثت عودة الرئيس عيدروس الزبيدي الى العاصمة الجنوبية الابدية عدن حراكا سياسيا منقطع النظير حرك من خلاله المياة السياسية الراكدة في العاصمة عدن والجنوب بشكل عام ..

ففور وصوله الى مطار عدن الدولي مساء الجمعة حظي بإستقبال رسمي وشعبي كبيرين وارتصت جماهير الجنوب على جوانب الطرقات تحيي الرئيس القائد منذ خروج موكبه من مطار عدن مرورا بخور مكسر والمعلا والتواهي وحتى وصوله مقر المجلس الانتقالي بجولد وهي ترفع اعلام الجنوب وتلوح بها وتحيي الرئيس عيدروس الذي بادلها كما -هي عادته دائما- حبا وحماسا بل انه فتح باب السيارة التي تقله وسط الموكب في الشارع الرئيسي بالمعلا واخذ يسلم على تلك الجماهير ويلوح لها بيده  في مشهد مؤثر وغير مسبوق التحم فيه مع جماهير الجنوب وبادلها نفس المشاعر ..

وفي صبيحة يوم وصوله الثاني نهض مبكرا وسبق الجميع الى مكان الجندي الجنوبي المجهول حيث قام الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، بوضع إكليل من الزهور على ضريح الجندي الجنوبي، والوقوف دقيقة حداد، وقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الجنوب، داعياً المولى عز وجل بأن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يسكنهم فسيح الجنان مع الأنبياء والصديقين.

بعد ذلك ترأس الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، صباح اليوم السبت الموافق 30 نوفمبر 2019م، اجتماعاً هاماً، للقيادات العسكرية والأمنية الجنوبية.

وفي مستهل الاجتماع، هنأ الرئيس القائد، الحاضرين وكل أبناء الجنوب، بالذكرى 52 لاستقلال الجنوب، مجدداً العهد بالسير على خطى شهدائه لاستعادة دولته كاملة السيادة.

وقدم الرئيس القائد، للحاضرين، شرحاً موجزاً لنتائج حوار جدة والذي توّج بتوقيع اتفاق الرياض، فيما يخص الجانب العسكري والأمني والمهام والواجبات المسندة لكل منها.

وشدد الرئيس على ضرورة استمرارية كل جهة بأدائها لمهامها المُوكلة إليها ورفع درجة اليقظة الدائمة لأفرادها وضباطها في كافة الجبهات ومواقع الشرف في مواجهة القوى الانقلابية الحوثية، لدحر المشروع التوسعي الإيراني.

وأوضح الرئيس القائد، أن الحوار مستمر في إطار اللجان العسكرية والأمنية لوضع آلية تنفيذ نقاط اتفاق الرياض، مؤكداً أن المجلس الانتقالي سيعمل كل ما في وسعه لتسهيل عمل تلك اللجان وإنجاحه لما فيه المصلحة العليا للوطن وحفاظاً على مصالح الأمة.

وفي المساء استقبل الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي،  في مقر المجلس بمدينة التواهي، قائد قوات الواجب 802، بالتحالف العربي، العميد مجاهد بندر العتيبي.

وجرى خلال اللقاء مناقشة آلية العمل لتنفيذ اتفاق الرياض، الذي جرى توقيعه بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية.

وأشاد الرئيس الزُبيدي، بالجهود التي تبذلها قيادة التحالف العربي، لتطبيع الأوضاع في العاصمة عدن وباقي المحافظات، مؤكداً حرص المجلس الانتقالي الجنوبي، على تنفيذ الاتفاق وفق الآلية المضمنة في بنوده .

حضر اللقاء عدد من القيادات العسكرية والأمنية وأعضاء في اللجنة المشتركة.

وفي مساء السبت وجّه الرئيس القائد عيدروس قاسم عبدالعزيز الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، اليوم خطابا هاماً إلى جماهير شعبنا الجنوبي العظيم في الداخل والخارج، بمناسبة الذكرى الثانية والخمسين للاستقلال المجيد في الثلاثين من نوفمبر، هذا نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الشعب الجنوبي العظيم

أخواتي وأخواني، بناتي وأبنائي في داخل الوطن وخارجه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

اليوم ونحن نحتفل بالذكرى الثانية والخمسين لعيد الاستقلال الوطني، الثلاثين من نوفمبر المجيد، يسعدني أن أتوجه لكم بالتهاني بهذه المناسبة الوطنية العظيمة، وأخص بالتبريكات والتهاني أبطال قواتنا المسلحة والأمن ورجال المقاومة الجنوبية الباسلة، صُنّاع الانتصارات الحاسمة والمكاسب الوطنية الكبيرة وحماتها.

أيتها الحرائر

أيها الأحرار

ونحن نقف اليوم أمام ذكرى حدث كبير غيّر مجرى التاريخ الجنوبي، وجسّد عظمة الآباء المناضلون الذين صنعوا بامكاناتهم المحدودة وعزيمتهم العظيمة نصراً كبيراً على الاستعمار وأعوانه، دون أن ننسى أن ثمن هذا النصر كان غالياً جداً، دفعه شعبنا من دماء وأرواح خيرة رجاله وبناته وشبابه، الذين خاضوا ضد المحتل نضالاً طويلًا على مدى عقود، ثم حربا ضروسا استمرت لأربعة أعوام، منذ انطلاق الثورة في الرابع عشر من أكتوبر ١٩٦٣م، حتى الاستقلال في الثلاثين من نوفمبر ١٩٦٧م.

إن هذه الانتصارات الوطنية التي تمثل جزءً من تاريخ الجنوب المُشرّف، لا يمكن أن تستسلم للمؤامرات والظروف القاهرة التي مرت طيلة العقود الماضية، لذا فإن إرادة شعبنا اليوم مازالت حاضرة وقوية وقادرة على تصويب الأخطاء وتجاوز عثرات الماضي واستعادة مجد ونقاء نوفمبر ، ووضعه مجدداً على المسار الصحيح لينطلق شعبنا نحو مستقبله، ولن يحول بيننا وبين استعادة هذا المجد أي شيء ونحن سائرون نحو بلوغه بإذن الله.

أيتها الحرائر

أيها الجنوبيون الأحرار:

إننا ونحن نستعيد ذكريات الأمس وأحداثه وما مر به وطننا من انكسارات وانتصارات، فإننا نقولها بمنطق المؤمن بوعد الله والواثق بعدالة قضيته، وعزيمة رجاله، إننا اليوم أقرب ما نكون من صنع فجر استقلال جديد، وما النصر إلاّ صبر ساعة ومانسائم الحرية التي نستنشقها اليوم رغم محاولات العبث، إلاّ طلائع فجر يوشك أن يبزغ على كامل ربوع الوطن الحبيب.

لقد قدم شعبنا الجنوبي وخلال ثورته الثانية الممتدة منذ العام ١٩٩٤م، وحتى اليوم قوافلا طويلة من الشهداء والجرحى، وعلى ضفاف ثورتنا الخالدة هذه سالت دماء طاهرة كثيرة وما من ثمن لهذه الدماء الزكية سوى النصر والمجد، الذي يليق بشعب كشعبنا ووطن كالجنوب، وإننا نجدد عهدنا لشعبنا بأن نسير به في طريق آمن لبلوغ غاياته، وقد بدأنا ذلك فعلاً وحققنا من النجاحات مايجعلنا مطمئنين بأن المستقبل لنا والنصر حليفنا والخذلان للموهومين والطامعين بمصادرة حقنا في أن نكون على أرضنا سادة أحرار.

إن ثقتنا بالله وبعدالة قضيتنا وإرادة شعبنا، وبمواقف الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة، التي نشاركها بيوم 30 نوفمبر من كل عام تخليدآ لذكرى شهدائها الأبرار، الذين قدموا أرواحهم في معارك الشرف والبطولة للدفاع عن بلادنا وعن القضايا الوطنية والعربية ونصرة المظلومين، تدفعنا إلى الرضا وتعزز فينا الآمال بأن عهد الاستكبار على شعبنا واستعباده قد ولى، وإننا اليوم قد بدأنا مساراً سياسياً جديداً تمثل بتوقيع اتفاق الرياض، الذي وضع قضيتنا العادلة أمام العالم أجمع، وسيحميها من محاولات التضليل والتعتيم عليها .

أيتها المناضلات

أيها الأحرار في كل مكان

إن رهاننا على المستقبل وبناء جنوب جديد، لن يتحقق إلاّ بوحدة وتلاحم الجبهة الداخلية للجنوب، وبتشابك أيادي الجميع للمضي معاً نحو المستقبل ولذلك فإننا، نجدد تمسكنا بمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي، ونبذ ورفض ثقافة الفرقة، وتعزيز قيم التعايش والقبول بالآخر، فالجنوب لن يبنى إلاّ بسواعد كل أبنائه.

كما نمد أيدينا مجدداً، وستظل ممدودة لكل أحرار الجنوب ورجاله وبناته أينما كانوا، فأيماننا راسخ بأننا جميعاً في سفينة الوطن ولكل منا دوره في الدفع بها نحو شاطئ الأمان وحاجتنا جميعا ماسة لوطن جامع يحفظ تطلعات وكرامة أبنائه ويحترم حقهم في تقرير مصيرهم ومستقبلهم السياسي.

إننا نتابع بشكل حثيث كُل المشاكل والعراقيل والصعاب التي يعاني منها شعبنا ونعمل بكل جهد لحلها والتغلب عليها.

وختاماً نؤكد أن المجلس الانتقالي الجنوبي، سيظل ثابتا على المبادئ والأهداف التي تأسس لأجلها، مدركاً لحقيقة ثابتة لا تتغير أن الجنوب وطن وهوية جامعة لكل وبكل أبنائه بمختلف شرائحهم واطيافهم، وأن إرادة شعبه الحرة الغالبة، هي أساس ومصدر شرعية كل سلطة ومرجعية حاكمة وحاسمة لأي خلاف أو تباين في الرؤى والمشاريع السياسية، وتحت مظلة تلك المرجعيات الحاكمة، نكرر دعوتنا لكل قوى ونخب ومكونات الجنوب الى وحدة الموقف والجهد الوطني احتراماً لإرادة هذا الشعب ووفاء لشهدائه.

المجد للوطن والنصر لثورته

الرحمة والخلود للشهداء الأبرار

والشفا للجرحى والحرية للأسرى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كما استقبل الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، مساء السبت، مدير مكتب الإدارة العامة للشؤون الخارجية للمجلس في ولاية نيويورك الأمريكية، الأستاذ الخضر السليماني، الذي قدم إلى أرض الوطن في زيارة قصيرة.

واليوم الاحد ترأس الرئيس القائد عيدروس الزبيدي،في العاصمة عدن، اجتماعا موسعا ضم عدداً من أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ومركز صنع القرار ورؤساء اللجان في الجمعية الوطنية ورؤساء دوائر الأمانة العامة والقيادات المحلية في محافظات الجنوب.

كذلك ترأس الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس، صباح اليوم الأحد، اجتماع الدوري لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، في مقر المجلس بالعاصمة عدن.


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى