عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

طريق جحاف-الضالع تنادي فهل من مجيب..؟!

يوليو 11, 2019 عدد المشاهدات 149 عدد التعليقات 0
طريق جحاف-الضالع تنادي فهل من مجيب..؟!


كتب:خالد الجحافي
معاناة يومية مابعده معاناة تلخصهاالصورة لتحكي عن واقع مرير لايحتمل الصبر و 
المعاناه يعيشها الاهالي في جحاف بالضالع جراء جرف السيول للطريق وعدم قدرة الاهالي على
اصلاحها فالعين بصيرة واليد قصيرة..

لذلك فإلى من يهمه الامر بالمحافظة والحكومة نقول :اتقوا الله في اهالي مديرية جحاف فهذا الطريق الوحيد
الذي يربطهم بالعالم ومايتطلبه هو فقط استكمال لما كان قد بدأ بتنفيذه احد المقاولين ..

والى المنظمات الدولية الداعمة نقول : اصلاح طريق جحاف اولوية مهمة ستدخلون فيها التاريخ الانساني من اوسع ابوابه..فأين انتم ؟ الدراسة جاهزة وماعليكم إلا البدء بالعمل..

والى رجال الخير نقول: انتهزوا فرصة عمل الخير هنا وسارعوا الى اصلاح طريق جحاف-الضالع
 فقد عدَّ الله تعالى عمل الخير والمُسارعة فيه من صفات الأتقياء، حيث قال: 
(أُولَٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ)،[المؤمنون، آية: 61.
فالمسلم المُتّقي لربّه حريص على اغتنام فرص عمل الخير في الحياة لما يعلم من فوائدها الجمّة الكثيرة على الفرد والمجتمع. .
وقال رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام-: (إنَّ للَّهِ تبارَكَ وتعالى خزائنَ من الخيرِ مَفاتيحُها الرِّجالُ، فطوبى لمن جَعلَهُ اللَّهُ مِفتاحًا للخيرِ مغلاقًا للشَّرِّ، ووَيلٌ لمن جعلَهُ مِغلاقًا للخيرِ مِفتاحًا للشَّرِّ).









الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى