عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

”هواوي“ تنفي حظر فيسبوك وواتسآب وإنستغرام على هواتفها

يونيو 11, 2019 عدد المشاهدات 144 عدد التعليقات 0
 ”هواوي“ تنفي حظر فيسبوك وواتسآب وإنستغرام على هواتفها


متابعات
نفت شركة الاتصالات الصينية ”هواوي”، الثلاثاء، حظر عمل تطبيقات التواصل الاجتماعي على أجهزتها، في خطوة يبدو أنها تهدف إلى طمأنة مستخدمي هواتفها الذكية.

وقالت هواوي، في بيان لها، إنها ”ما زالت توفر كل تطبيقات ”فيسبوك“ على هواتفها الذكية، ومن ضمنها موقع ”فيسبوك“ و“فيسبوك مسنجر“ و“واتساب“ و“إنستغرام“، حسب موقع ”Android Authority“ التقني المتخصص.

وجاءت هذه التصريحات على خلفية إعلان شركة ”فيسبوك“ التوقف عن السماح لهواوي باستخدام تطبيقاتها على هواتفها الذكية الجديدة.

يشار إلى أن معظم الهواتف الذكية العاملة بنظام التشغيل أندرويد تأتي محملة مسبقًا في العادة بتطبيقات مختلفة، مثل ”فيسبوك“ و“تويتر“ و“بوكينغ دوت كوم“.

ومن المفترض، حتى الآن، أن قرار ”فيسبوك“ يسري على الهواتف الجديدة والمستقبلية، وليس التي صدرت قديمًا وحتى قبل أيام قليلة.

وفي وقت سابق، قالت ”فيسبوك“ إنها قامت بوقف تزويد ”هواوي“ بتطبيقاتها استجابة لقرارات وزارة التجارة الأمريكية، ولقرار الحظر الذي فرضته إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على هواوي.

ووفقًا لموقع ”Android Authority“، فإن خطوة هواوي بالتأكيد على أن التطبيقات ما زالت متوافرة على هواتفها هو بعث رسالة إلى عملائها وزبائنها ومستخدمي هواتفها مفادها أن ”قرار فيسبوك لا يؤثر على الهواتف الحالية، وأن الهواتف المستقبلية ستظل قادرة على تحميل هذه التطبيقات وتنصيبها على أجهزتهم واستخدامها ومن دون أي مشكلة“.

الجدير بالذكر أنه يعتقد أن الشركة الصينية تعمل حاليًا على تطوير نظام تشغيل خاص بها اعتمادًا على النسخة مفتوحة المصدر من أندرويد.

كما بدأت تطلب من المطورين نشر تطبيقاتهم على موقع ”هواوي آب غالاري“.

تأسست هواوي عام 1987 في مدينة شنجن على يد الضابط السابق في الجيش الصيني، رن تشنغ فاي، وتركز على توفير البنية التحتية للمعلومات والاتصالات والأجهزة الذكية، وتعد رائدة في هذا المجال على مستوى العالم.

وتستمر الشركة الصينية في السيطرة على نصيب شركة أبل الأمريكية في مبيعات الهواتف الذكية، وباتت في مقدمة السباق العالمي في شبكات الجيل الخامس (5G) والتي ستنقل قطاع الاتصالات إلى مستويات أعلى.

وأعلنت إدارة ترامب فرض عقوبات على شركات الاتصالات الصينية، ومنع الشركات الأمريكية من استخدام المعدات التي تصنعها الشركات الصينية، وتنتظر من حلفائها إبداء نفس الموقف حيال هذه القضية التي تعتبرها ”مسألة أمن قومي خطيرة“.

ومن اللافت أن الولايات المتحدة تعتبر قفزة الصين في التكنولوجيا المتطورة مثل (5G) بمثابة ”تهديد وجودي“ ضدها.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى