عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

كيف أبيدت زحوفات الحوثي بفعل ضربات المقاومة الجنوبية..؟!

مايو 15, 2019 عدد المشاهدات 176 عدد التعليقات 0
 كيف أبيدت زحوفات الحوثي بفعل ضربات المقاومة الجنوبية..؟!
الضالع ..فداء وبسالة وصمود، وجدار بشري يعزل الحدود..!

الحوثيون: نقاتل "جن" والاصلاح "بيض وجوهنا"..!


تقرير / رائد علي شايف

عندما يتقدم الولاء لله والدين والوطن أولويات المجاهدين الأحرار، وفي سبيل كل ذلك تهون وترخص دماء المرابطين المقاتلين الثوار ،لتغدو الذات قرابين فداء ووفاء من أجل الحرية والكرامة والانتصار،هنا فقط يحق للتاريخ أن يسطر في سجلاته أصدق البطولات وأنصع التضحيات المقرونة بالشجاعة والبسالة والإيثار..!

هي الضالع إذا.. رمز النخوة وعنوان البطولة وهدية القدر،وإيقونة مجد حاضرة في كل محطات السلم والخطر،صيب نافع وغيث خير مدرار ومطر،وسيل عرمرم لا يسقي ولا يبقي ولا يذر..!

عودة للانتحار..!
..................

قررت مليشيات الحوثي قبل أسابيع من اليوم تكرار محاولة غزوا الضالع ،حيث حشدت كل امكانياتها المادية والبشرية في سبيل تحقيق مبتغاها وأعلنت حالة الاستنفار الكاملة للعودة إلى الجنوب من بوابة الضالع،لكن تلك الخطوة قوبلت بإرادة ضالعية جنوبية صلبة تكسرت أمامها كل المحاولات المستميتة للحوثيين وتقهقرت وخارت وأنهارت قواهم وهم يتلقون الضربات القاصمة والمميتة لأبطال الجنوب ليتكبدوا خسائر فادحة في العدة والعتاد جعلتهم في حالة صدمة وذهول لم يستوعبوا بعد حقيقة ما حدث ويحدث لهم من انكسارات غير مسبوقة.

هذه الخسائر المتتالية جعلت من المليشيات تزج بالمئات من مقاتليها بينهم عشرات الاطفال إلى المحرقة لعلها تعمل على إنقاذ ما يمكن إنقاذه في محاولة بائسة ويائسة لحفظ ماء الوجه، وفي كل مرة تلاقي تلك الحشود حتفها ولا خيار ثالث أمامها غير السقوط قتلى وجرحى أو الاستسلام والوقوع في الأسر.

ووثقت مقاطع فيديو وصور فوتوغرافية عدة حجم الخسائر الكبيرة في صفوف المليشيات وبالذات في الجانب البشري حيث مئات الجثث المرمية في الشعاب والسهول والوديان على امتداد المساحة الجغرافية لساحة المعركة، كما أبرزت فيديوهات مصورة يتناقلها ناشطون باستمرار على مواقع التواصل الاجتماعي حجم التدمير الذي طال المعدات العسكرية الحوثية عبر الاستهداف المباشر والمركز لسلاح الكاتوشا والمدفعية والصواريخ الحرارية إلى جانب سلاح الجو العربي الذي أسهم هو الآخر في تدمير معظم التعزيزات التي يستقدمها الحوثيين من المحافظات الشمالية.

جدار جنوبي على الحدود
...............

ومنذو انطلاق المعركة على الضالع أعلن أبناء الجنوب بمختلف انتماءاتهم النفير العام وهرعوا يتسابقون إلى جبهات القتال من كل فج عميق تلبية لنداء الدفاع المقدس عن الدين والأرض والعرض وكتعبير وطني صادق عن قيم الولاء والانتماء لهذه الوطن الكبير.

ألوية عسكرية وكتائب أمنية ومقاومة شعبية جنوبية وسلسلة طويلة من الحشود البشرية لمختلف المكونات السياسية والاجتماعية والمدنية يتقدمهم حماة العقيدة من رجال الدين شكلوا جميعهم جدار بشري على طول وعرض الحدود الجنوبية الممتدة من قعطبة وسناح وحجر ووصولا إلى جحاف والأزارق في مشهد وطني ليس له مثيل.

وتتصدر قوات الحزام الأمني بمحافظة الضالع وكتائب من ألوية العمالقة والصاعقة الجنوبية والأمن العام والقوات الخاصة واللواء 33 مدرع ،واللواء الأول مقاومة و82 مشاه، والمقاومة الجنوبية والهيئة العسكرية الجنوبية وكتائب السلفيين وغيرها الكثير من تلك الوحدات النظامية والمقاومة الشعبية من داخل وخارج الضالع ملاحم البطولة والشرف، حيث توحدت كل تلك المسميات في غرفة عمليات واحدة وتحت قيادة موحدة يرأسها القائدان هادي العولقي وأحمد قايد القبه وتحت إشراف مباشر من قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي والمنطقة العسكرية الرابعة ومحور الضالع.

اعترافات حوثية
..............

وكانت عناصر حوثية لقت مصرعها ووقع بعضها في قبضة الأبطال قد كشفت حجم المؤامرة المفضوحة التي تحيكها هذه المليشيا مع أطراف نافذة في حكومة الشرعية ومدى التنسيق فيما بينهما للعودة مجددا إلى الجنوب، وكشفت رسائل نصية عثر عليها في جوال أحد الصرعى بمنطقة العبارى عن تنسيق حوثي- إصلاحي في المناطق الشمالية التي سقطت بيد المليشيات حيث تشير إحداها إلى تواطئ قيادات إصلاحية في تلك المناطق وتسهيل عملية السيطرة عليها.

ويوجه قيادي حوثي لقى مصرعه لاحقا مقاتليه قائلا : ( إدخلوا المناطق والمشايخ قدهم يساعدوكم هناك)، ويضيف في رسالة أخرى: ( أما الإصلاحيين والله أنهم بيضوا وجوهنا). في أدلة دامغة لتلك العلاقة التي باتت مكشوفة على مصراعيها.

وعن حجم الخسائر الفادحة التي تحصدها المليشيات في معارك الضالع كشفت أيضا رسائل نصية أخرى عثر عليها في جوال قيادي صريع بجبهة حجر عن ذهولهم من القدرات القتالية التي يتمتع بها أبطال الضالع حيث ورد في إحداها ردا على سؤال عن كيفية الأوضاع في الجبهة بالقول :(والله بين نقاتل جن مش بشر بس ان شاء الله عايسابرها ربك).

ويقول في رسالة أخرى (والله يا بوقناف دخلونا القيادة بنفق مظلم بالضالع قتلنا باولاد خلق الله، لو تشوف كم بيقتلوا ما عاد قدرنا ندفنهم، مابش وقت، وخبرتنا مكابرين وعادهم يدونا أوامر ندخل قعطبه قد نحن شا نكمل)،وكانت رسائل أخرى قد تحدثت عن اعداد مهولة من الجثث التي تمت أعادتها إلى مناطقها حيث اضطر الأهالي لدفنهم في مقابر جماعية..!

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى