عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

تقرير أمريكي يتحدث عن دور عُمان في الأزمة اليمنية

أبريل 24, 2019 عدد المشاهدات 265 عدد التعليقات 0
تقرير أمريكي يتحدث عن دور عُمان في الأزمة اليمنية

 وكالات:
قال موقع "المونيتور" الأمريكي، إن سلطنة عمان منذُ بدء الحرب في اليمن، حاولت أن تضع نفسها كوسيط حاسم في النزاع الدائر في البلاد للعام الخامس على التوالي. 

وأفاد في تقرير نشره مساء الثلاثاء للصحفي الروسي" صموئيل راماني"، على عكس نظرائها من مجلس التعاون الخليجي، حافظت عمان باستمرار على موقف الحياد في اليمن، وتساءلت عن جدوى جهود التحالف العربي لإخضاع الحوثيين بالقوة وحدها. من أجل تلميع أوراق اعتمادها كوسيط، اتبعت عمان استراتيجية للتواصل البناء مع الحوثيين.


وأكد المونيتور أن هذه السياسة أثمرت، حيث نجحت سلطنة عمان في التفاوض على إطلاق سراح العديد من المعتقلين المحتجزين في سجون الحوثيين، ودعمت جهود الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في الحديدة من خلال استضافة جلسات حوار موازية داخل اليمن.


وأضاف: كما ساعدت الولايات المتحدة في إخلاء سفارتها من صنعاء بعد الانقلاب الحوثي.


وأكد بدلاً من هذه النجاحات، تأمل عُمان في إقناع الحوثيين بإنهاء احتلالهم للحديدة، كما يتطلب اتفاق ستوكهولم، ولعب دور رئيسي في طموحات جريفيث في ضمان السلام باليمن.


وأوضح: بالإضافة إلى ذلك، تم احتضان عُمان كوسيط فعال بين الفصائل المتحاربة في اليمن من قبل العديد من المحللين البارزين، بما في ذلك السفير الأمريكي السابق في تونس، جوردون جراي.


وأكد أنه على الرغم من هذه التقييمات المتفائلة للدور الدبلوماسي العماني، فقد حظيت مناورة مسقط للوساطة باستقبال متباين في اليمن ودول مجلس التعاون الخليجي. بين الفصائل اليمنية، دعم الحوثيون والعديد من أعضاء تحالف الرئيس عبد ربه منصور هادي جهود التحكيم في سلطنة عمان، في حين أن المجلس الانتقالي الجنوبي (STC) ينظر إلى تورط مسقط بحماس أقل. 


وأضاف: تتشارك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في تحفظ هيئة الاتصالات السعودية بشأن جهود الوساطة في سلطنة عمان ، حيث ينظر البلدان إلى نوايا مسقط بشبهة ، بسبب علاقتها الوثيقة مع إيران وعمليات النقل المزعومة للأسلحة إلى الحوثيين. 


وبين أن هذا الاستقطاب يمكن يقوض طموحات عُمان للوساطة في اليمن ويقلل من مصداقيتها مهمة مسقط المزعومة لتعزيز "التفاهم والاستقرار والتغلب على الخلافات" في الحوار مع جيرانها.



الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى