عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

ياهؤلاء .. دعوا الانتقالي يكمل المشوار

أبريل 14, 2019 عدد المشاهدات 14 عدد التعليقات 0
ياهؤلاء .. دعوا الانتقالي يكمل المشوار


قائد دربان
لست هنا في موضع المدافع عن المجلس الانتقالي ولكنني بما أفهم أدافع عن الحقييقة ولن أتردد في طرحها والمجاهرة بها أمام الناس، فـللمعلومية نقول ان بيننا ناس أغبياء بل وبلداء تراهم يرددوا ذات السـفاسف التي يروجها أعداء القضية الجنوبية ويطرحوا أسئلة سخيفة مجملها تتركز في السؤال التالي : لماذا لايحذو الانتقالي حذو الحوثيين في فرض الأمر الواقع في الجنوب ويسحق كل القوى المعادية ويقيم الدولة الجنوبية المستقلة في أسرع وقت ولماذا.. ولماذا .. أسئلة متعددة يطرحونها ونسي هؤلاء البلهاء العديمي المعرفة بطبيعة الفارق الكبير بين حال الحوثيين الذين أستولوا على الترسانة العسكرية الضخمة التي كان يمتلكها عفاش فهم قادرين على أن يقاتلوا بها أكثرمن عشرين عام هذا بالاضافة الى الدعم الكبير الذي يقدمه لهم الايرانييون ، فيما المجلس الانتقالي ومقاومتة الجنوبية التي أحرزت انتصار باهر ضد الغزو الحوعفاشي لم تظفر الا على أسلحة قليلة لاتساوي حتى عُـشُر مما يمتلكه الحوثييون ثم أن الدعم في الأعتدة من التحالف للمقاومة للجنوبية محدود جداً أمام ما يتلقاه حزب الاصلاح الاخونجي من دعم في الأعتدة والسلاح والمال من دول التحالف وهو رابض في مأرب ونهَم وغيرها من الجبهات ويتحدث إعلامه بلباقة فائقة عن انتصارات وهمية بينما المقاومة الجنوبية هي التي تصنع هذه الانصارات ضد الحوثيين وتقدم القوافل من الشهداء والجرحى ، ودول التحالف تعي ذلك جيداً لكن دعمها للمقاومة الجنوبية عسكرياً يتم بالتقطير فحتى الذي يلتحق بالجبهات من الجنوبيين ضد الحوثيين عليه أن يأتي ببندقيتة من بيته !! والسؤال الأكبر لماذا يتم التعامل مع الجنوبيين بهكذا أسلوب ؟! ولماذا التحالف متمسِّك بالأخونج رغم انكشاف كل أوراقهم ومن أنهم لا يقاتلون الحوثيين وإنما يعدّون العدّة للإنقضاض على الجنوب عند أول فرصة تُسنح لهم 0 ومع كل الحقائق السالفة الذكر يأتي من بني جلدتنا ليذم ويشتم الإنتقالي ويصب عليه جام غضبه ويحرِّض ضده وكأنه يعمل متعمداً في منظومة الإعلام الاخونجي ومع تسليمنا أن بعض الأخوة منا يكتب تحت شعور الغيرة على حال الانتقالي لكنه بطريقته هذه المتغابية يظُر بقضيتنا من حيث لايعلم ونقول لهؤلاء الذين تحركهم الغيرة العمياء أنه ما من أحد منا ينكر وجود أخطاء للمجلس الانتقالي لكنها قابلة للتصحيح والمراجعة والمهم ان لانتعمد في الاصطياد والتهويل والتضخيم فذلك لايخدم الا اعداء قضيتنا .
يكفي أن نوضح للذي يريد أن يفهم بأن المجلس الانتقالي شريك في الحرب مع التحالف وأن هذه الشراكة محكومة بإتفاقيات ملزم الانتقالي بالتماشي معها وإنه اذا مأ نفض منها وأتبع رغبة الجاهلين منا فأنه وإن حقق نصراً فلن يدوم لنا هذا النصر لأن التكالب سيكون شاملاً على الانتقالي وعلى القضية الجنوبية برمتها وعندئذٍ سنفقد قضيتنا إلى الأبد لأن الانتقالي هو الورقة الأخيرة معنا فتعقلوا وأعيدوا التعقُّل مرات ومرات يامن تحملون في رؤوسكم أضغاث أحلام بالمكونات المستنسخة المجردة من أي شعبية فوالله لن يسوقـونكم إلا الى الضياع النهائي للجنوب لأن المهم والأهم لهولاء الفاشلين هو كيف يعمّروا جيوبهم بالمال الحرام وليذهب الجنوب الى الجحيم .
والخلاصة لكل المتشنجين والمرتابين من بني جلدتنا نقول لهم سكنّوا أعصابكم وإعملوا عقولكم ودعوا المجلس الإنتقالي في ما يرسمه ويخطط له وأولى بكم أن تتمعنوا في طبيعة النجاحات الدبلوماسية التي يحققها خارجياً تباعاً فهي المقدمة لتحقيق هدفنا المنشود فدعوه يكمل المشوار حتى منتهاه وبعد ذلك أفيضوا بما تشتهوا من الكلام .

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى