عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

«ومن الحب ما قتل»عراقي يُطلق النار على رأس ابنه لطلبه الزواج من فتاة

مارس 31, 2019 عدد المشاهدات 62 عدد التعليقات 0
«ومن الحب ما قتل»عراقي يُطلق النار على رأس ابنه لطلبه الزواج من فتاة
متابعات

ذهب الشاب ليطلب من والده الزواج بفتاة تربطه بها علاقة عاطفية، إلا أن ردة الفعل كانت غاية في الغرابة؛ حيث أشهر الأب مسدسه، ووجهه صوب الابن؛ لتستقر رصاصة في رأسه، نُقل على إثرها للمستشفى بين الحياة والموت؛ لتنطبق عليه المقولة الشهيرة، «ومن الحب ما قتل».

 
هذه الجريمة وقعت، السبت، في محافظة كركوك العراقية؛ حيث كشف مصدر أمني، أن شابًا أصيب بطلق ناري استقر في رأسه من قبل أبيه، بعدما طلب منه تزويجه من فتاة على علاقة عاطفية بها شمال غرب المحافظة.

وقال المصدر: إن شرطة كركوك تلقت بلاغًا بإصابة شاب بطلق ناري استقر في رأسه، في قضاء الدبس شمال غرب المحافظة، مؤكدًا أنه بعد التحري عن الحادثة تبين أن الشاب تعرض للإصابة من قبل أبيه، بعدما طلب منه أن يزوجه من فتاة على علاقة عاطفية بها.

ووفق بيانات وزارة الداخلية العراقية، فقد ارتفع معدل الجرائم العائلية بشكل ملحوظ في البلاد، ومنذ مطلع العام 2018 وقعت أكثر 100 جريمة قتل كان أطرافها من عائلة واحدة.

وفي تعليقه على هذه النوعية من الجرائم، قال في جامعة بغداد عباس العطواني، إن الأبحاث تشير إلى أن ضغوط الحياة اليومية الهائلة، وانعدام الأمل، وانتشار المخدرات والمسكرات، واتساع الشروخ داخل المنظومة الأسرية والقيمية، كلها أسباب واضحة ومباشرة لانتشار هذه الجرائم، مضيفًا: لم يعد الشارع العراقي هادئًا كما كان، والمشاكل العائلية سرعان ما تتطور، وأغلبها مشاكل ناجمة عن الفقر أو الخيانة أو تعاطي المواد المخدرة.

 وقد رصدت عدة أبحاث لظاهرة الجرائم العائلية في العراق، وخلصت إلى أن ما مر به العراق من عنف وإرهاب وفقر، على مدار السنوات الماضية، أدى إلى اتساع رقعة المصابين بالأمراض النفسية، وأن أكثر من 40 في المئة ممن أقدموا على تلك الجرائم كانوا إما مخمورين أو متعاطين لمواد مخدرة مختلفة.


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى