عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

ما أشبه اليوم بالبارحة

مارس 13, 2019 عدد المشاهدات 92 عدد التعليقات 1
 ما أشبه اليوم بالبارحة
بقلم:العقيد/ محسن ناجي مسعد 


أكثر من عقدين من الزمن ومسلسل القتل والتصفية الجسدية في أوساط الجنوبيين لم تتوقف يوما ..... أكثر من عقدين من الزمن والدم الجنوبي ينزف في مختلف أنحاء الجنوب ... وأكثر من عقدين من الزمن والثروات الجنوبية تنهب على يد عصابات الاحتلال التي أستحوذة على مليارات الدولارات من اموال الشعب الجنوبي لصالحها الشخصي..... وأكثر من عقدين من الزمن وكرامة الجنوبيين تنداس ليل نهار من قبل عصابات وعملاء نظام الاحتلال ... واكثر من عقدين والشعب الجنوبي يتعرض لكل صنوف الظلم والقهر والاستبداد والاستعباد والحرمان من كافة حقوقه السياسية والاقتصادية والصحية والتعليمية والخدمية والمدنية وغيرها من الحقوق التي أستباحها نظام الاحتلال الشمالي الذي لا زال حتى يومنا هذا يفرض سيطرته وسطوته على كامل التراب الجنوبي ... أكثر من عقدين من الزمن وموارد الجنوب بكل اصناف مداخيلها تذهب إلى جيوب الفسقة والفاسدين وجلادي الشعب الجنوبي ... كل هذا العبث الذي تعرض له الجنوب وعلى مدى عقدين من الزمن لم تكن كافية عند بعض الجنوبيين الذين فضلوا العيش في خيمة العبودية التي دق أوتادها لهم المحتل الذي اطلق لنفسه العنان وعلى مراء ومسمع منهم لأرتكاب كل تلك الجرائم والموبقات التي أستهدفت كل الوان الطيف الجنوبي طوال عقدين من الزمن دون أن تثير وبكل أسف حفيظة هذا البعض من الجنوبيين أصحاب الدم البارد الذين لم تستفزهم وحشية معاملة المحتل لأهلهم أو تثير حميتهم أو تولد لديهم رد فعل قوي رافض لكل تلك الجرائم والموبقات التي اقترفها جلاوزته وجلاديه بحق أهلهم وناسهم على مدى عقدين من الزمن الذي كان فيه البعض من هؤلاء السفها من الجنوبيين اما مشاركين النظام في كافة جرائمه وأفعاله المشينة التي أرتكبها بحق أهلهم ومناطقهم وقراهم في الجنوب واما مدافعين عن كافة اعماله الاجرامية بحق اهلهم الذين تعرضو لكل صنوف التنكيل والقهر والمهانة التي خيمة على سماء الجنوبيين طوال أكثر من عقدين من الزمن وهو الزمن الذي ظل فيه هؤلاء البعض من الجنوبيين الذين باعوا أنفسهم لشيطان الاحتلال بين مشارك المحتل في جرائمة وبين من هو مدافع عن خياراته السياسية في الجنوب .. 
إذا كان قد وجد بالأمس من بين الجنوبيين من وقف في صف الاحتلال ودافع عنه وتبنئ خياراته فلا نستغرب حين نجد اليوم بأن هناك من يقف أيضا من الجنوبيين مع الاحتلال ويدافع عنه وعن كافة مشاريعه السياسية في الجنوب ويأتي في طليعة هؤلاء الجنوبيين ما يطلق على نفسه بالإتلاف الوطني الجنوبي الذي لم ينجح في عقد مؤتمره الذي كان مقرر إنعقاده في القاهرة وهو الإتلاف الذي حاول أن يلبس خيمة عبوديته ثوب القضية الجنوبية بذريعة وحجة الدفاع عن هادي وكأن هادي يمثل نظام جزر القمر وليس نظام الاحتلال الشمالي ... يالغبائهم ووقاحتهم التي عجلة برفع البقرع الذي ظلوا طوال سنوات نضالهم الكذابة يخفوا وجوههم خلفه حتى لا يفتضح امرهم وهم ينخروا في الجسد الجنوبي ويبعثروا في الحراك الجنوبي الذي كان البعض منهم يتصدر مشهده بزعم إنتمائهم للعملية النضالية الجنوبية التي عرضها هؤلاء الباطنيين للقرصنة السياسية وللتدمير الممنهج من خلال الدور الدنيئ الذي قبلوا ان يلعبوه في الأوساط الجنوبية لصالح الاحتلال الذي ساندهم بقوة ولم يبخل عليهم وعلى من سبقهم من الجنوبيين الهشتي في تقديم الأموال والمناصب الكبيرة لهم خصوصا بعدما وجد في هؤلاء الجنوبيين الفاسدين والنكره وسيلته الناجعة لضرب القضية الجنوبية وتفتيت النسيج الاجتماعي والنضالي الجنوبي الذي تعرض خلال السنوات القليلة الماضية للعديد من الضربات المميتة على يد هؤلاء الجنوبيين الإمعات والشواذ الذين باعوا أنفسهم وكرامتهم للمحتل غير عابئين بما انزله بأهلهم من عذاب ولا مكترثين بنضالات وتضحيات الشعب الجنوبي الذي يزعمون بأنهم ينتمون اليه وهم في الحقيقة يدافعون عن خيارات المحتل السياسية وعن بقائه في الجنوب في تحدي واضح للإرادة الجنوبية الرافضه لوجود المحتل الذي لم يعد أمامه من خيار سواء التسليم بحق الجنوبيين في الحرية وتركهم يقررون مصيرهم بأنفسهم رغما عن أنف الحاقدين والكارهين لشعبنا ورغما عن أنف هؤلاء النطيحة والرويبضة وكل المتاجرين بدماء شهدائنا وجرحنا الذين أدمنوا العيش كعبيد للمحتل الغاشم الذي حان وقت رحيله عن هذه الأرض التي لم تعد تطيق وجوده ولم يعد مرحبا به من قبل الشعب الجنوبي الذي طفح كيله بهذا الوجود القسري الذي فرض عليه على مدى قرابة عقدين ونيف من الزمن ..

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى