عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

"أنا محظوظة بك" غزل ملكي يثير اهتمام مستخدمي تويتر

يناير 28, 2019 عدد المشاهدات 211 عدد التعليقات 0


عمان - استغلت الملكة رانيا العبدالله زوجة العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني مناسبة تدشين مبنى أكاديمية تدريب المعلمين في الأردن لتغازل زوجها في تغريدات عبر حسابها الرسمي على تويتر.

وأثارت التغريدات اهتمام مستخدمي تويتر.

وقالت الملكة رانيا في تغريداتها باللغتين العربية والإنكليزية عبر موقع تويتر:

QueenRania@

“المحظوظون منا يجدون من يلهمهم ويدفعهم للمضي باتجاه هدفهم. وأنا محظوظة بأني وجدت ذلك الشخص… وهو الأقرب لي… ولي الشرف بأن أكون رفيقة دربه. سيدنا”.

وقالت في تغريدة أخرى موجهة الحديث لزوجها الملك عبدالله الثاني:

QueenRania@

المعلمون هم جندك سيدنا، وها هم اليوم يتسلحون بالعلم والعزيمة لينشئوا أجيالا تمشي بثقة وتنتصر على تحديات الأزمنة.

واعتبر مغرد:

DRTARIQSHAHIN1@

عشق لا ينتهي، ملكنا إنسان رائع وصاحب ذوق رفيع، وأنت يا ملكتي العظيمة إنسانة رقيقة وذات إحساس رقيق. أتمنى لكم الحياة السعيدة دوما.

ولا يمرّ يوم من دون أن تشارك فيه الملكة رانيا متابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي نشاطا قامت به، فهي معروفة بأنها صاحبة المبادرات الإنسانية والاجتماعية.

وخلال مشاركتها في قمّة رواد التواصل الاجتماعي العرب خلال دورتها الثالثة في ديسمبر الماضي بدبي، سلّم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي الملكة جائزة شخصية العام.

وعملت الملكة رانيا، ومنذ أن حملت لقب السيدة الأولى في الأردن، على تعديل الصورة النمطية للسيدات الأوليات في العالم العربي خاصة، اللاتي عادة ما كان يقتصر دورهن على نشاطات بروتوكولية إن ظهرن للعلن أساسا.

وخرق نشاط الملكة رانيا، اللافت والجريء، على مواقع التواصل الاجتماعي، كل التقاليد والبرتوكولات، وباتت تغريدات الملكة وما تشارك به متابعيها على تلك المواقع من صور للعائلة المالكة، حديث الساعة في الأردن.

وبدت الصور التي تبثها الملكة رانيا في حسابها على مواقع التواصل، صادمة للوهلة الأولى، لشعب لم يعتد أن يرى ملوكه خارج إطار الرسميات، محطمة بذلك الصورة النمطية والتقليدية للعائلة الحاكمة.

وأخرجت الصور الملك والملكة والأمراء، من الإطار الرسمي، إذ بدت عفوية حيث إن معظمها التقط بواسطة هاتف ذكي، وليس بعدسة مصور محترف، وهو ما أضفى عليها طابعا إنسانيا غير معهود. وكثيرا ما كانت الملكة رانيا تعبر عن حبها لزوجها.

وشاركت الملكة رانيا في 30 يناير 2018 محبيها ومتابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بصورة مليئة بالحب والرومانسية، جمعتها بزوجها الملك عبدالله الثاني بمناسبة عيد ميلاده الـ56.

وعلقت الملكة رانيا على الصورة:

QueenRania@

“الله يخليلنا إياك ويديمك فوق راسنا. من عائلتك الصغيرة وعائلتك الكبيرة.. كل عام وأنت بخير”. ‎#حب #الأردن #حب_الأردن.

وفي 10 يونيو 2017، هنأت ملكة الأردن، رانيا العبدالله، زوجها بمناسبة عيد زواجهما الرابع والعشرين، واصفة زواجها من الملك بأنه الأسعد في العالم.

ونشرت الملكة رانيا صورة تجمعها وزوجها الملك عبدالله الثاني عبر حسابها الرسمي على تويتر، وكتبت في مغازلة زوجها:

QueenRania@

“حياتنا معا هي نعمة من الله عليّ.. عيد زواج سعيد.. بعد 24 سنة زواج، لا أزال أشعر بأني السيدة الأوفر حظا في العالم.. عيد زواج سعيد”.

وكان الملك عبدالله الثاني لا يزال أميرا في مارس 1993، عندما أعلن خطبته على الملكة رانيا التي تصغره بـ7 سنوات، بعد شهرين من لقائهما الأول في حفل عشاء في يناير من العام نفسه وبعد مرور أكثر من شهرين على خطوبتهما احتفلت العائلة المالكة بزفافهما في العاشر من يونيو 1993 وكان عمر الملك عبدالله الثاني حينئذ 31 عاما.

للملك عبدالله الثاني والملكة رانيا أربعة أولاد، هم؛ الأمير الحسين بن عبدالله، الذي سُمى تيمنا بجده الراحل الملك الحسين بن طلال، وأنجبت الملكة رانيا أيضا الأميرة إيمان، والأميرة سلمى، والأمير هاشم.

يذكر أنه في عام 2011 تعرضت الملكة رانيا إلى عدة انتقادات خاصة من تيار عشائري عرف لاحقا باسم “تيار 36”، كان أول من خرق جدار الصمت ووجه انتقادات لاذعة للملكة، إذ اتهمها التيار -الذي انقسم لاحقا- بالتدخل في صنع القرار، وفرض رؤيتها ومشروعها على الحكومات المتعاقبة في الأردن، علما أن الدستور الأردني لم يمنح الملكة أي صلاحيات رسمية، إلّا أن الملكة اتهمت بمعاداة العشائر والعمل على تفتيتها وتذويب الهوية الأردنية.

وعلى الرغم من أن جميع تلك الاتهامات وغيرها لم تكن موثقة أو مستندة إلى أي دليل وبقيت في إطار الشائعات والشخصنة، إلا أن الملكة آثرت الغياب عن المشهد الإعلامي حينها، خاصة أن الأردن كان يعيش على وقع احتجاجات شعبية حينها.

ومع انحسار الاحتجاجات، وعودة الهدوء إلى الشارع الأردني، كانت للملكة إطلالات خجولة في أكثر من مناسبة، حتى خرجت على الشعب الأردني في لقاء تلفزيوني عبر فضائية “العربية” أظهرت الملكة بمظهر المنتصر، وهو ما بدا جليا بقولها “أعتب على من أطلق الشائعات حول نزاهتي والمبادئ التي تربيت عليها لكن صعب أزعل (أغضب) من أهلي وعشيرتي”.

وفي أعقاب المقابلة، عادت الملكة إلى المشهد الإعلامي بقوة، ودشنت حسابا رسميا على موقع إنستغرام، أضيف إلى حساباتها على فيسبوك ويوتيوب وتويتر وشهدت مشاركاتها تطورا لافتا، أظهرت الأم، والابنة، والزوجة، والحبيبة، والصديقة والملكة.


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى