عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

التسامح والتصالح

يناير 09, 2019 عدد المشاهدات 16 عدد التعليقات 0
التسامح والتصالح


الخضر الميسري
في الذكرى الثالثة عشرة !!    اول تجمع علني للجنوبيين جسد مبدأ التسامح والتصالح  يوم الجمعة 13/ يناير / 2006 والمكان في جمعية ردفان الخيرية بالمنصورة وكان الحضور ملفت للنظر :- شخصيات إجتماعية وقادة عسكريين شيوخ وأعيان من كل مناطق الجنوب !!  لقد جسد أحفاد الذئاب الحمر هذا المبدأ كمدخل لكسر الحواجز ومد جسور المحبة والإخاء والتآلف والتكافل الاجتماعي لكل الجنوبيين .. وألتقط الرئيس الجنوبي  السابق/ علي ناصر محمد حفظه الله المؤشر ^^ وسارع بدعم الفعاليات في كل محافظات الجنوب وساهم كل القادة والساسة الجنوبيين بعد ذلك ورجال المال والأعمال وكان مساهمة الأخ المناضل الأستاذ/ احمد عمر بن فريد ^^ نوعية بالقسم ^^ الذي رددناه كثيرا في كل المناسبات ^^ دم الجنوبي على الجنوبي حرااام  ..

ولي الشرف بالمشاركة الفعلية في مهرجان الضالع الذي أقيم في ميدان الضالع يوم الخميس الموافق 13/ يناير / 2008م  للذكرى الأولى لشهداء منصة الحبيلين وبصحبة الأخ المناضل/ منصور هادي ناصر محمد حفظه الله واتذكر الخطاب الحماسي الذي ألقاه الأخ المناضل/ احمد عمر بن فريد وكذلك خطاب الأخ المناضل/ شلال علي شائع هادي .. ان ثمرة هذا الكفاح المتواصل أثبتت جدواها في التقاء الجنوبيين وتلاحمهم عام 2015م عندما غزت ميليشيات الحوثي الإيرانية الجنوب وبدعم سخي وغير مسبوق من قبل الرئيس المعزول/ على عبدالله صالح كحامي وممثل للطائفة الزيدية في اليمن !! لقد أثبت الجنوبييو ن ولاءهم وأنتماءهم للأسلام كعقيدة  وللعروبة كأمة  وعلى دول التحالف العربي والأسلامي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة مساندة هذا الشعب نحو إستعادة دولته الجنوبية الحرة وعاصمتها الأبدية / عدن ..

 

ونناشد الرئيس / عبدربه منصور هادي حفظه الله بتعليق تفاهمات ^^ رينبو/ أستوكهلم وأستئناف العمليات العسكرية في كل الجبهات حتى يتحقق النصر وقطع ذراع إيران القوي في اليمن .. ويكفينا الدعم الأوروبي لأنشاء وقيام دولة إسرائيل في قلب الأمة العربية عام 48م ان تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي والبحر الأحمر لن يتحقق دون دعم وإقامة^^ دولة الجنوب العربي على حدودها المعروفة والموثقة في سجلات ووثائق الأمم المتحدة ..

وبهذه المناسبة ندعو الاخ القائد/ عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي حفظه الله بتجسيد مبدأ التسامح والتصالح كمدخل حقيقي للعدالة الإنتقالية في الدولة الجنوبية المنشودة وان يثبت ذلك  قولا وعملا في الهيئات والمؤسسات التابعة للمجلس الأنتقالي الجنوبي وهي :- *هيئة الرئاسة * الجمعية الوطنية الجنوبية * الامانة العامة * المجلس الأستشاري * مجلس القضاء الجنوبي * الهيئة العسكرية الجنوبية . .. والله الموفق ..الكاتب والناشط السياسي الجنوبي الخضر الميسري ..عدن ..



الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى