عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

المالكي قوة خطابية تنسف أوكار الإعلام الحوثي الإيراني

يناير 02, 2019 عدد المشاهدات 34 عدد التعليقات 0
المالكي قوة خطابية تنسف أوكار الإعلام الحوثي الإيراني

متابعات
    
تمكن متحدث قوات التحالف العربي، تركي المالكي، منذ تعيينه في يوليو عام 2017، من نسف أوكار الإعلام الحوثي الإيراني، عبر قوة الخطاب، ودحض الإشاعات، وذلك أشبه بقيادته للمقاتلة الحربية التي تضرب أوكار الإرهاب بدقة متناهية.
 

من أوراق المالكي

من مواليد عام 1974
بكالوريوس العلوم الجوية من كلية الملك فيصل الجوية
 

ماجستير العلوم العسكرية من كلية القيادة والأركان
دورات في الحرب الإلكترونية والقانون الإنساني والدولي

عمل على طائرات (F-15S) بقاعدة الملك عبدالعزيز الجوية بالظهران وقاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط
دراسة الطيران بمدرسة طيران البحرية الأميركية في فلوريدا
 

التقيته للمرة الأولى على متن طائرة نقل عسكري، تشق طريقها من قاعدة الملك سلمان في الرياض إلى اليمن، لعقد مؤتمر صحفي يعتبر الأول خارج السعودية وتحديدا من محافظة مأرب. ووجدته أثناء الرحلة هادئا ودودا واثقا، تعلو محياه ابتسامة دائمة، فيما توحي لمحات عينيه الواسعتين إلى وضوحه وصراحته ومصداقيته. يمتلك من الذكاء والشجاعة والرقة في التعامل النصيب الأعظم، يأسرك بلطف حديثه، وأدب حواره، لا يفرض عليك آراءه، وفي ذات الوقت لا يخفي تلك الآراء. خدمني الحظ أن أكون على المقعد المجاور له، كان محور الحديث معه حول آخر المستجدات، وعن سير العمليات العسكرية في اليمن، وعن عدة أمور أخرى. حاولت الخوض مباشرة في أدق التفاصيل، لأجد أمامي وحدة تخزين متكاملة من المعلومات، مطلعا على كل ما ينشر بكافة وسائل الإعلام العربية والعالمية، ولاتكاد تغيب عنه معلومة، حيث يمتلك سرعة الرد الفائقة على أي استفسار، والأجدر في ذلك سرعة البديهة التي يمتلكها وحضور المعلومة الدقيقة والإحصاءات الرقمية، متجاوزا في ذلك خطوات البحث عبر أجهزة الحاسوب من خلال الكلمات الدالة. يضعك أمام قناعة تامة، دون الحاجة لتعليق أو تعليل، يتحدث بلغة الأرقام والإحصائيات الدقيقة ويمتلك الوثائق والمستندات والبراهين الكافية لدعم أقواله، لا يتردد في إجابتك عن أي سؤال تضعه أمامه، ولا يعود للبحث في أي سجلات أو أوراق، يجيد بكل براعة أسلوب سياق المعلومة الصحيحة دون حيف أو خطأ أو حتى اجتهاد، ويضع الجميع أمام الواقع كما هو. توقفت أمام تلك الهامة المعرفية برهة من الوقت، لأجده أشبه بقيادته لطائرة حربية تنطلق في مسارها الصحيح بتحكم فريد ورائع لا يمكن أن تزيغ عنه، يقصف بقوة فائقة، ودقة عالية، أوكار الإعلام الإيراني الحوثي، مسجلا أعلى درجات الثقة لدى كل المتابعين، والمهتمين بالشأن اليمني، وإنقاذ العقول هنا أو هناك، من الانسياق خلف معلومات مكذوبة وإشاعات مغرضة، تروج لها قنوات الفتنة والكذب والتدليس من أجل خداع المتابعين والاحتيال وتزييف الحقائق وتدليس الواقع. إنه العقيد الركن طيار تركي بن صالح المالكي الذي نجح في أول ظهور له ناطقا باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العسكري الذي تجده بكل المنصات الإعلامية والمحطات والصحف دون تردد أو رفض لأي جهة إعلامية.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى