عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

الحراك الثقافي الجنوبي خنجر يهدد سياسيي الإسترزاق

أكتوبر 27, 2018 عدد المشاهدات 26 عدد التعليقات 0
الحراك الثقافي الجنوبي خنجر يهدد سياسيي الإسترزاق



الحراك الثقافي الجنوبي خنجر يهدد سياسيي الإسترزاق* .


الأستاذ/محمد عادل  الشرافي

  

حين تشتعل المصابيح، وينجلي ذاك الظلام البائس، نستطيع أن نرى، ونتعرف على كل من حولنا؛ لتظهر كل الوجوه المتسترة بأقنعة الزيف.. وحين يختفي القلم يأتي السلاح وبكل مسمياته المقيتة، التي أضحت بالشعوب العربية، وسيطرة على كل العقول؛  ليصبح الدم هوالمباح سفكه، والأرواح هي المراد زهقها، ولإتفه الأمور... وكل ذالك حين يغزونا الجهل، ويحلق الظلام فينا؛ لنصبح بذالك عالة على وطننا المسكين...

هذه هو المراد من كل ساسة الإسترزاق، وناهبي الأموال... يجمدون ويطفئون نور العلم؛ ليتوشحوا بذاك الظلام الدامس المخيف... فتحلوا لهم السرقة، ونهب أموال الفقراء والمساكين...

نراهم حالياً يتجاوزوا، ويهملوا ذاك الطريق المؤدي إلى بناء جيلاً يسوده أريج العلم... الذي سيقضي على كل أيدي الفساد العابثة بالبلاد...
نراهم اليوم وبكل وقاحة يخرجون التلاميذ من المدارس ويودهم إلخنادق و المتارس... يشجعوهم على حمل السلاح... منسجمين للإضراب الذي أشار إليه المعلمين... وكأن الأمر لا يعنيهم يريدون إنشاء جيلاً متخلفاً مرسوماً على رؤسهم دعوات الشر والدمار....


اليوم وبعد كل التضحيات التي قدمتها المحافظات الجنوبية في سبيل التحرير وبناء دولة مستقرة ذات سيادة.... يتمتع كل أبناءها بحقوقهم، المسلوبة منذُ زمن؛ نجد أيدي الإسترزاق على حساب شباب الجنوب تسعى جاهدة لأحباطهم، والنيل من نصرهم العظيم الذي تحقق بإرادة من الله سبحانه وتعالى، ثم بإرادة أبناء الجنوب في كل المحافظات والمديريات...
كثر علينا المتكالبون يا أبناء الجنوب فمهما تعددت مسمياتهم فهدفهم واحد... ومهما أنقسموا، أختلفوا، أزهقوا، من دماءهم يبقى مرادهم واحد وهو تفكيك، وتقطيع النسيج الإجتماعي الواحد لكل أبناء الجنوب... يريدون وبكل قوة دس السم في الإناء... ولكن دون جدوى تذكر... فــبسالة شعب الجنوب وإصرارهم أنهك مخططاتهم الهمجية وأعاد كيدهم إلى نحورهم. 
أنظروا إليهم اليوم: حوثيين وإصلاحيين، وإخونجيين  وزيديين ومؤتمريين وكل الأحزاب تتوعد بالنيل وتحطيم قلعة النصر التي بنيناها بأرواح لن نراها مجدداً. 

علينا أن نكون أكثر وعياً ولا نجتر وراء الأفخاخ والمصائد التي يدبرونها لنا... علينا أن نقف وقفة رجلاً واحداً أمامهم.  
علينا أن نشجع كل المؤسسات التعليمية، وكل الأفكار الطموحة. 
علينا أن نبني أنفسنا ولن ننتظر لأن يأتي أحداً ليبنينا...

نتمنى من المجلس الإنتقالي أن يقف ويدعم هذه المؤسسات الثقافية الهادفة إلى بناء جيلاً متسلحاً بالعلم والمعرفة، فالمجلس الإنتقالي هو الأمل والممثل الوحيد الذي نبقئ بإنتظاره في إستعادة دولتنا المفقودة...

أتمنى أن لا يتم تجاوز مثل هذه الأفكار الطموحة التي ستكون سنداً كبيراً له في إستعادة الدولة وتحقيق المصير، كما هو حاصل لان وبكل حزن مع المؤسسة الثقافية العلمية التي تبذل قصار جهدها في نشر الوعي وتثقيف الشباب، وتنظيم وعمل المسابقات الثقافية، ودعم وتحفيز الطلبة. 
نتمنى أن لا تخلط الأوراق، وتذهب تضحياتنا خلف الرياح العابرة.


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى