عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

    مراقي الحب...

    أكتوبر 15, 2018 عدد المشاهدات 815 عدد التعليقات 0
    مراقي الحب...



    مراقي الحب...

    بقلم: صالحأحمد (كناعنة)

    ///

    * تِلكُم هيَ الحَياة...

    ليست أكثرَ منكَونِها الرّغبةَ الحقيقيّةَ الخالِدةَ في ذَواتِنا..

    تَدفَعُناللمضيِّ قدمًا مِن أَجلِ كلِّ شَيء..

    وعلى الرّغمِمِن أيِّ شَيء.

    #

    * اللّذّةُ الحقيقيَّةُ ما عرفتُها إلا روحًا تَنطلِقُ منأيّ شَيء صنعتُهُ بِلَمسةٍ جادَّةٍ من يَدي...

    ونِداءًينطَلِقُ مِنَ الأعماقِ يهمِسُ لي: ما زالَ في الوجودِ فراغٌ ينتظِرُ مَنيملأه.. 

    وصوتًا يهزوجداني؛ يدفعني لأهتف: أنَذا انطلق...

    #

    * لم أدرك معنى الشّعور الصادق إلا حينَ نظرتُ إلى صفحةِالغديرِ في لحظَةِ صفاء..

    لأجد وجه أمييبسم لي..

    فانطلقت روحيبالغناء... فيما كانت الدموع تغسل وجنَتَيّ.

    #

    * هذا هو الحب...

    أن أحفظ روحيشامخة، ونفسي زكيّة، وجسدي طاهرا نقيا...

    كي أشعُرَبإشراقَةِ الرّضا في قَلبي ورحي...

    #

    * حين تَسلُكُ طريقَ الحبِّ العظيم... إياك أن تَتَرَدَّدَأو أن تَقِفَ!

    واعلَم انّسعادَةَ السالكينَ في طريقِ الحبِّ تكمُنُ في مواصلةِ المسير هازئة بكل العقبات..

    #

    * ما أعظَمَ سرَّكَ أيُّها الحبُّ!

    قضيتُ عمريأبحثُ عَنكَ هنا وهناك.. في كل مكان...

    ولما كففتُ عنالبحثِ والتّقَصّي، وأغمَضتُ عينَيَّ عن الدنيا..

    ورحتُ أستجليملكوت روحي... وجدتُكَ نورَها.

    #

    * تصبحُ مشاعرَنا أكثَرَ شفافِيَةً حين تستَيقِظُ روحالجوهَرِ فينا...

    وتكونَ قداستَلَمَت قيادَ العقلِ لتمنَحَهُ اتِّزانَه...

    وتوقِظَ الحبليشرقَ على كياننا.

    :::::::صالح أحمد (كناعنة) :::::::



    الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

    * التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    * نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

    أضف تعليقا

    الاسم *
    البريد الالكتروني
    التعليق *

      الرجوع الى الأعلى