عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

مجلس الظل الشبابي في خور مكسر يلخص ويستعرض تجربته مع المجلس المحلي

أكتوبر 09, 2018 عدد المشاهدات 21063 عدد التعليقات 0
مجلس الظل الشبابي في خور مكسر يلخص ويستعرض تجربته مع المجلس المحلي



مجلس الظل الشبابي في خور مكسر يلخص ويستعرض تجربته مع المجلس المحلي



عدن/خاص – عـــاد نــعــمــان


 

استعرض مجلس الظل الشبابي في مديرية خور مكسر خلاصة تجربته في التعرف على أداء ومهام المجلس المحلي في المديرية، بحضور عدد من أعضائه وقيادته ممثلةً بمدير عام المديرية/ناصر الجعدني، وذلك في إطار اختتام أنشطة المرحلة الثانية من مشروع "التمكين السياسي للشباب"، الذي تنفذه مؤسسة "ألف باء" مدنية وتعايش في محافظة عدن، بدعم من الصندوق الوطني الديمقراطي NED.

وأوضح مدير الرقابة وتحصيل الموارد في محلي خور مكسر/عبدالله محمد حسين، أن التنسيق لمجلس الظل الشبابي جاء بتكليف من "الجعدني"، مشيدًا باهتمام ونشاط وتفاعل الشباب أثناء تنفيذ الزيارات الميدانية؛ للتعرف على مهام المكاتب التنفيذية والإدارات في المجلس المحلي، وكذا آلياته في الإشراف ومتابعة سير العمل لعدد من المشاريع الخدمية، وإيجاد الحلول لمشاكل مجتمعية في مختلف مناطق المديرية، داعيًا الشباب إلى توظيف طاقاتهم بما يسهم في تنمية مهاراتهم وتطوير خبراتهم، والتخطيط لتحقيق أهدافهم المستقبلية.

وأكد عضو مجلس الظل الشبابي/جلال المنصوري أن التطبيق العملي في المجلس المحلي تجربة جديدة، أضافت إلى قاموسه الشخصي الكثير من المعارف والمعلومات الإدارية والسياسية، ومكنته عن كثب الإلمام بمشاكل واحتياجات المجتمع وكذا الصعوبات والتحديات التي تواجه المجلس المحلي في ظل الظروف الراهنة، مشيرًا إلى إدراكه للمرة الأولى بذلك التعدد للمكاتب الخدمية ومجالات عملها والمهام المناطة بها، إلى جانب بناء علاقات متينة مع أعضاء المجلس المحلي وشخصيات اجتماعية بارزة وأفراد مؤثرين في المجتمع.

بدوره نوه عضو مجلس الظل الشبابي/أيوب عامر أن خوض التجربة في شهرين اختصرت له سنوات من البحث والاطلاع في المراجع، موضحًا أنه استطاع من خلال التطبيق العملي التعرف على طبيعة أداء المجلس المحلي، والتفريق عن قرب بين مهام المكاتب التنفيذية والهيئة الإدارية، كما أن بعض المشاكل المجتمعية الخدمية تتجاوز قدرات وإمكانات المجلس المحلي، وتحتاج إلى تدخلات طارئة وعاجلة من مؤسسات ومرافق حكومية، آملًا في النضوج والتشبع أكثر في المجال السياسي، وتوسيع التجربة باستهداف شباب آخرين.

تتكون مجالس الظل الشبابية من 20 شاب وشابة، تتراوح أعمارهم بين 20 – 30 عام، من مختلف المكونات والأحزاب السياسية من كافة مديريات محافظة عدن، خضعوا في المرحلة الأولى من المشروع المذكور آنفًا لتدريبات نوعية ومكثفة تحت عنوان "المناظرات والحكم المحلي"، تعرفوا من خلالها على مجموعة من المواضيع ذات العلاقة، أبرزها: مفهوم الدولة، المركزية واللامركزية، قانون السلطة المحلية، مفاهيم الانتخابات والشكل الانتخابي، مهام جماعات وحكومة الظل، كيفية تصميم السياسات العامة وصناعة القرار السياسي، إعداد اللوائح وبناء الإجراءات الهيكلية لمجالس الظل المحلية، بالإضافة إلى ماهية الحكم الرشيد.

تقوم مجالس الظل الشبابية بزيارات ميدانية إلى المجالس المحلية في أربع مديريات مستهدفة بالمشروع: المنصورة، خور مكسر، المعلا، وصيرة؛ للتعرف على كيفية إدارة الحكم المحلي، صنع القرار، والمشاركة السياسية، وكذا التعرف عن كثب على مشاكل وهموم المجتمع، إلى جانب عقد ورش نقاشية تتناول آليات عمل المجالس المحلية وكيفية تطوير أدائها، وإقامة مناظرات تجمعها بالمجالس المحلية، ويتجسد الهدف الاستراتيجي من المشروع في التدريب على التمكين السياسي، والتطبيق العملي للمشاركة السياسية، وفي المحصلة تخرج شباب واعٍ وكفوء، مستعد للمشاركة في انتخابات المجالس المحلية القادمة بعد انتهاء الحرب.

تنفذ مؤسسة "ألف باء" مدنية وتعايش" مشروع "التمكين السياسي للشباب" للعام الرابع على التوالي في محافظة عدن، بدعم من الصندوق الوطني الديمقراطيNED، الذي أشاد بفكرة المشروع، وأعتبره الأول من نوعه على مستوى اليمن وكذا المنطقة العربية، ويعتزم الصندوق تعميم المشروع في الدول العربية المجاورة التي تشهد صراعات مُسلحة، بعد نجاح المؤسسة في تنفيذ نسخته التجريبية في اليمن وبشكل خاص عدن.


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى