عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

إلى الأشقاء في التحالف العربي . . . لا تكونوا شركاء في هذه الجريمة

أكتوبر 02, 2018 عدد المشاهدات 63 عدد التعليقات 0
 إلى الأشقاء في التحالف العربي .   .   .  لا تكونوا شركاء في هذه الجريمة



إلى الأشقاء في التحالف العربي .   .   .

لا تكونوا شركاء في هذه الجريمة

د. عيدروس نصر

 السلام عليكم أيها الأشقاء الكرام!

تتواصل الحالة المعيشية تدهورا وانهيارا في محافظات الجنوب "المحررة" بعد أن تدهورت قيمة الريال اليمني لتصل إلى ما فوق 700 ريال مقابل الدولار، وهو مستوى قياسي لم يصل إليه من قبل ويبدو أن الأمر قابل لتواصل التدهور بما لم يعد يدع مجالا للمواطن محدود الدخل للحد الأدنى من العيش بعد أن  تضاعفت تكاليف معيشته إلى ما يقارب عشر مرات مما دفع الناس إلى حالة المجاعة المكشوفة وحصول وفيات لهذا السبب وليس لأسباب أخرى.

أيها الأشقاء!

أنتم تقولون أنكم تتعاملون مع القيادة الشرعية برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وإنكم لا تتدخلون في المنازعات والاختلافات الداخلية في جبهة الشرعية، ونقول لكم: نحن لا نطلب منكم التدخل مع طرف سياسي ضد آخر، لكننا ندعوكم إلى أمر واضح وضوح الشمس في وسط النهار، وهو الكف عن تقديم المعونات والدعم إلى مجموعة  من اللصوص على أنها دعم للشعب اليمني (جنوبا كان أم شمالاً).

إن تعاملكم مع حكومة بن دغر هو خطأ يجب أن يصحح، فنحن نسمع أحاديثَ عن عشرات المليارات من الدعم الذي قدمتموه إلى الحكومة الشرعية، لكن الشعب (على الأقل في المناطق المحررة وهي مناطق الجنوب عموما)، لم يلمس أي أثر لهذه المبالغ الطائلة، لماذا؟

لأن كل هذه المعونات العينية والمالية بما في ذلك الإغاثية (الغذائة منها والدوائية) تستلمها مؤسسات وأفراد غير مؤتمنين يقومون بالسطو عليها إما عن طريق التقاسم المباشر بين كبار النهابين من المسؤولين الشرعيين، وإما عن طريق التهريب والمتاجرة بها في السوق السوداء وتحويل العائدات إلى حسابات نفس الأشخاص، وما ينطبق على هذه المعونات ينطبق على الأموال المحولة لدعم الحكومة، ومؤسساتها التي يتعامل معها الكثير من المسؤولين على أنها هبات لهم يتصرفون بها كيفما يشاؤون،  وبالتالي فإن الاستمرار في التعامل مع هذه الحكومة هو تعامل مع جماعة لا يمكن الوثوق بها، كل ما تفعله هو أنها تسرق اللقمة من أفواه الجوعى باسم الشرعية.

أشقاؤنا الكرام

لقد بلغ فساد وفحش هذه الحكومة حدا لم يعد ممكنا التستر عليه أو التغاضي عنه، ويمكننا فقط التذكير أن مرتبات موظفي الحكومة من المدنيين والعسكريين والأمنيين (وهي عمليا مصدر عيشهم الوحيد) متوقفة منذ أشهر وعندما يتكرم القائمون على هذه الحكومة بصرف مستحقات شهر بعد انقطاع أربعة وخمسة وأحيانا عشرة أشهر فإن أجزاء كبيرة من حقوق الموظفين تتم سرقتها بمسميات وعناوين مختلفة.

لقد نسي الناس في المدن التي يسمونها "محررة" شكل الإضاءة الكهربائية ومياه الشرب وتعطلت خدمات النظافة وحماية البيئة، وغرقت المدن (أعزكم الله) بأكوام القمامة وأنهار مياه الصرف الصحي، وتخلت الحكومة عن أدنى واجباتها والمتمثلة بتوفير الغذاء والدواء ليشتريه الناس بفلوسهم وبالأسعار الجنونية المتصاعدة.  

ومع ذلك فإن تدهور قيمة العملة وخروج العملية الاقتصادية عن السيطرة ووقوف الحكومة مكتوفة الأيدي إزاء هذا الوضع المرعب قد أوصل إلى درجة من الإملاق بدأ بالوصول إلى موت الناس جوعا، وقد شهدت بعض محافظات الجنوب مجاعة جماعية قد تأخذ في الاتساع إلى بقية المحافظات والمناطق.

إن تدهور الأوضاع إلى هذا المستوى المزري ليس له علاقة بالحرب، لأن الطرف الانقلابي الذي يتحمل مسؤولية تموين أكثر من عشرين مليون لم يصل بهم إلى المجاعة التي أوصلتنا إليها حكومة بن دغر، رغم الحضر المفروض على السلطات الانقلابية وتعرضها (أي السلطات الانقلابية) لضربات موجعة على أيدي قوات التحالف والمقاومة الجنوبية والتهامية.

إن أسباب الانهيار سياسية بحتة تتمثل في إصرار حكومة بن دغر على معاقبة المواطنين الجنوبيين الذين كسروا شوكة المشروع الفارسي بالتعاون مع قوات التحالف العربي، في 2015م وسيزداد الوضع تدهورا ومأساوية طالما بقيت هذه الحكومة غير المؤتمنة في تولي إدارة الحياة في مناطق تعتبرها معادية لها.

أيها الأشقاء الكرام

لقد تدخلتم في اليمن لإنقاذ البلد من مخاطر المشروع الفارسي وإعادة الشرعية وكي يعيش الناس حياةً أكثر كرامة وأمناً واستقرارا، .   .   .  نعم لقد نجحتم في دحر المشروع الفارسي بالتعاون مع المقاومة الجنوبية وتحررت مناطق الجنوب، ولكن هل صار المواطنون في هذه المناطق أكثر أمنا وأفضل عيشاً؟

كلا! لقد صارت أحوال المواطنين أكثر سوءً مما كانت عليه قبل غزو الحوثيين وعفاش للجنوب، وما تعرضنا له سلفا يشير إلى أن لا فرق بين حكومة الحوثيين وحكومة بن دغر على حياة المواطنين، وأن الخطر الذي تشكله حكومة بن دغر على اليمن والمحيط الإقليمي لا يختلف عن الخطر الذي يمثله الحوثيون على الجميع.

إن بن دغر وبن حبتور وحكومتيهما هم جميعا من خريجي نفس المدرسة وإن الاستمرار في الرهان على إحدى هاتين الحكومتين أو كلتيهما هو رهانٌ خاسر وما المؤشرات المعروضة إلا قيلا من كثير مما يبرهن أن هؤلاء لا تهمهم لا عاصفة الحزم ولا إعادة الأمل ولا عودة الشرعية ولا انتصار التحالف العربي ولا هزيمة المشروع الإيراني، وأن ما تبذلونه من إمكانيات مادية ولوجستية ومالية إنما تذهب أدراج الرياح لأن من يتولون إدارتها هم أناس لا يهمهم سوى تنمية ثرواتهم حتى وإن مات الشعب جوعا.

إن انتشار المجاعة هو وصمة عار على الجميع، لكنه أكثر من ذلك مسؤولية جسيمة على كل من يستطيع إيقاف انتشاره ولم يفعل.

إن المؤشرات تقول أن الأيام القادمة حبلى بمفاجآت غير سارة لأن صبر الشعب بلغ ذروته وسدت أمامه جميع السبل وإذا ما خرجت الأمور عن السيطرة فإن أية محاولات لاحقة للترقيع المتأخر لن تجدي نفعا.

ولكي لا تتهموا بالتفرج على جرائم حكومة بن دغر وما تسببت به من مآسي في حق الشعب اليمني في الشمال والجنوب، فإننا ندعوكم إلى الضغط على الرئيس هادي لإقالة هذه الحكومة وتقديم رئيسها ووزرائها النافذين للمساءلة والمحاكمة، وتشكيل حكومة كفاءات من التكنوقراط تتولى مهمة إنقاذ البلد من الخرائب التي تسببت بها حكومة بن دغر، قبل الوصول إلى الانهيار الشامل  والحرب الأهلية التي قد تخرج عن سيطرة الجميع وتضيف دمارا فوق الدمار الذي وصلت إليه البلاد.

 كما ندعوكم إلى مراقبة كيفية التصرف بالإعانات المالية والعينية التي تقدمونها لهذه الحكومة وأي حكومة قادمة.

وللجميع صادق التحيات.


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى