عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

فيفا يدعو اتحادات الكرة إلى مؤتمر في لندن

يوليو 31, 2018 عدد المشاهدات 97 عدد التعليقات 0
فيفا يدعو اتحادات الكرة إلى مؤتمر في لندن


برلين -متابعات وجّه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الدعوة إلى ممثلي جميع الاتحادات الوطنية الـ211 العضوة، لحضور مؤتمر في العاصمة البريطانية لندن، لتحليل بطولة كأس العالم 2018 التي احتضنتها روسيا.

وقال زفونيمير بوبان نائب الأمين العام للفيفا “من خلال هذا المؤتمر، نهدف إلى عرض ومناقشة النتائج الرئيسية التي توصل إليها خبراؤنا، والاستماع إلى تعليقات الاتحادات الوطنية العضوة”. وأضاف “كأس العالم يجب أن تبدو بمثابة منصة تعليمية تُلقي بأثر إيجابي في تطوير الجوانب الفنية لكرة القدم حول العالم”.

كذلك وجه الفيفا الدعوة إلى المدراء الفنيين والخبراء الفنيين للاتحادات القارية الستة، لحضور المؤتمر المقرر في 23 سبتمبر المقبل. ويعقد المؤتمر في اليوم السابق ليوم حفل توزيع جوائز الفيفا في العاصمة البريطانية.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، قد أعلن أن لندن سوف تستضيف حفل توزيع جوائز الاتحاد الدولي للعام الثاني على التوالي. وقال زفونيمير بوبان، نائب الأمين العام، في بيان “كمدينة شغوفة بكرة القدم في بلد لديه تراث كبير في اللعبة، ستثبت لندن مرة أخرى أنها وجهة متميزة لاستضافة حفل جوائز الأفضل التابعة للفيفا، ونحن متحمسون للعودة بعد النجاح في النسخة الثانية التي أقيمت العام الماضي”.

وأضاف “ونظرا لأن فعاليات كأس العالم 2018 بروسيا أفرزت الأفضل في عالم كرة القدم، فإنه سيكون هناك هدف للعب من أجله، ما يجعل جوائز هذا العام مناسبة استثنائية”. وسوف يتم تقديم تسع جوائز، من بينها جائزة أفضل لاعب وأفضل لاعبة وجائزة بوشكاش لهدف العام، من خلال نظام تصويت مختلط يشمل اللاعبين والمدربين والمشجعين ووسائل الإعلام. وكان كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد، فاز بجائزة أفضل لاعب في العالم في العامين الماضيين فيما فازت الهولندية ليكي مارتينز بالنسخة النسائية في 2017.

جائزة أفضل لاعب
أعلن الاتحاد الدولي قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم، وشهدت تواجد المصري محمد صلاح المحترف في ليفربول الإنكليزي، بجانب البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتس الإيطالي، والأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني.  وتم اختيار صلاح بعدما فاز بجائزة الحذاء الذهبي للدوري الإنكليزي (البريمرليغ) بالإضافة إلى قيادته لفريقه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، فيما فاز ميسي بلقب الدوري الإسباني (الليغا) وكأس الملك. فيما توج رونالدو بلقب دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية قبل رحيله عن الملكي.

وضمت القائمة أيضا البلجيكي كيفين دي بروين لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي الفائز بلقب الدوري المحلي (البريمرليغ) والمركز الثالث بالمونديال، ومواطنه إيدين هازارد لاعب تشيلسي الفائز بكأس الاتحاد المحلي وبرونزية المونديال. وكذلك الثنائي الفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم أتليتكو مدريد الإسباني الفائز بكأس العالم ولقب “يوروبا ليغ” والحذاء البرونزية بالمونديال، وكيليان مبابي مهاجم باريس سان جرمان الفائز بجميع الألقاب المحلية مع فريقه دوري وكأس فرنسا وكأس الرابطة المحلية وأفضل لاعب صاعد بالمونديال ولقب كأس العالم.

الفيفا وجه الدعوة إلى المدراء الفنيين والخبراء الفنيين للاتحادات القارية الستة، لحضور المؤتمر المقرر في 23 سبتمبر

كما ضمت القائمة الكرواتي لوكا مودريتش المحترف في ريال مدريد الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا ومونديال الأندية والذي قاد منتخب بلاده لوصافة المونديال وأفضل لاعب بالمونديال، وزميله في الملكي، الفرنسي رافائيل فاران الفائز بكأس العالم ودوري أبطال أوروبا ومونديال الأندية.  وأخيرا، هاري كين مهاجم توتنهام الإنكليزي الذي قاد منتخب بلاده للمركز الرابع في المونديال، بالإضافة إلى فوزه بجائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف بالمونديال.

ومن جانبه قال السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “قبل أعوام قلت إن المونديال هذا سيكون الأفضل في التاريخ، ويمكنني أن أقولها اليوم بقناعة: هذه أفضل كأس عالم على الإطلاق”، وذلك في مؤتمر صحافي عقده في ملعب لوجنيكي بموسكو حيث ستقام المباراة النهائية، وتخلله توجيه تحية إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبلاده.

وأوضح رئيس الاتحاد الدولي أن “روسيا تغيرت، وأصبحت بلدا حقيقيا لكرة القدم، ليس فقط لأن كأس العالم نظمت على أعلى مستوى، لكن أيضا لأن كرة القدم باتت جزءاً من الحمض النووي للبلاد بفضل أداء المنتخب الوطني وكل العمل الذي تحقق على مستوى البنى التحتية”.

وأضاف “كل شيء كان مذهلاً وفعالا جدا”. ومنذ 14 يونيو الماضي، استضافت روسيا كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها، على 12 ملعبا في 11 مدينة.

وعلى الصعيد الكروي، وصل منتخبها إلى الدور ربع النهائي حيث خسر أمام كرواتيا بركلات الترجيح (3-4 بعد التعادل في الوقتين الأصلي 1-1 والإضافي 2-2)، في نتيجة غير متوقعة نظرا لأن المنتخب كان صاحب المركز 70 في التصنيف العالمي للفيفا، وهو الأدنى بين المنتخبات الـ32 المشاركة في المونديال.

واعتبر إنفانتينو أن “إرث كأس العالم هذه سيرفع من تصنيف روسيا بين دول كرة القدم. ما تم بناؤه، تم بناؤه من أجل المستقبل”، مضيفا “ما تغير هو النظرة إلى روسيا. نحو مليون شخص زاروا روسيا، موسكو وأيضا كل المدن الأخرى المضيفة، وأدركوا أنهم في بلد جميل ومضياف، مستعد لأن يظهر للعالم كله أن الواقع ليس ما نعتقد أننا نعرفه”. وواصل إنفانتينو إشادته بروسيا التي اعتبر أنها “بلد غني بثقافته وبتاريخه، بتاريخ الإنسانية”.

دولة مضيافة
وفي السياق ذاته وافق البرلمان الروسي على السماح للمشجعين الذين حصلوا على “بطاقة هوية مشجع” خلال مونديال روسيا 2018 بدخول البلاد بموجب هذه البطاقة حتى نهاية عام 2018 ودون الحاجة إلى تأشيرة.

وصادق البرلمان الروسي على مشروع القرار الذي تقدم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باعتبار أن بطاقة هوية المشجع، بمثابة تأشيرة للدخول إلى البلاد حتى نهاية العام الحالي. ويستهدف بوتين من هذه الخطوة تعزيز صورة روسيا كدولة مضيافة، وهو الأمر الذي أجمع عليه الجميع خلال كأس العالم.

الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى