عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

في السماءِ لنا مكان

مايو 10, 2018 عدد المشاهدات 70 عدد التعليقات 0
في السماءِ لنا مكان


في السماءِ لنا مكان

قصيدة مشتركة*

بقلم الشاعرة  / شاعرة الجمال

 و الشاعر  / كريم عبدالله

في قلبي تحدّقينَ هواكِ تتصاعدُ بهجتهُ متلذذاً تسكنينَ لا خرابَ الدنيا الداجيّة تُرخي أجفانَ رمادها تُزيحُ البشائرَ تحرّضينَ درويشةَ روحي تهاجرها تفاهاتُ النفس أنواركِ البهيّة تشعشعُ فاضتْ  تطردُ الشرَّ المتخندق بـ ظلمتهِ أمامَ ابوابي تهدّميه . تيهاً هامت زفراتي ضلالاً تؤنسها افراحكَ مشرقة في احداق الافق تتدلى افنانكَ شهية في غربة ايامي لا اسلو الاّ وصالا يطردُ حشرجات الروح يخلّد معينا يشيح البؤس من ألحاظي الدامعة يغسل رمد العصيان . تائقٌ هذا الليل الأبكم يرنو بعيداً تتخاطفُ عبوستهُ نهارات لا تحدّ ُ شموسها تبزغ ُ مضاءةً تَهَب ُ الريبةَ بياضاً عميقاً يتغلغلُ إشراقاً يستنهضُ تمرّد ذاتي العليلة فـ تجرّدينها كلّما تفيضُ مصابيحكِ تفتحُ الأقفالَ عنْ جوارحَ كانتْ هامدة آلامها . عليلٌ فؤاد الافق يضنيه نَأيُكَ كبّلته قساوة الغياب رهين يناجي اساريرك توّاقٌ طيب نسيمكَ يؤنس روعة الكرْب شريدٌ خاطره تطأ الجمرَ اشواقه يفدي عشقاً يا حريتي تُشعله في عقر مواجيدي . الطريقُ طويييييلُ المشقّةِ  تقطعهُ  أنفاسنا المحمّلة قرابين يجبرنا الحزنُ

المتجلّي نختارُ الرؤيا لا نخشى سياطَ الخوف تلتفُّ تنزعُ ترابَ الأجساد حثيثة مبرّأة مِنْ التأوّه تهزمُ قساوةَ الحقيقة يقيناً الكروب رحلةٌ للـ الصعودِ تأخذنا الى هنااااااك . نحو فراغ مسروق تهرب الاحلام تولّهاً يملؤها صوت الرحيل حزنا يثقل عمرا جففته اهوال الخطايا تلتفت صراط التوبة وحدكَ تناصبها المغفرة فـ عَمّاذا يكفّر الوجد المكلوم فجور الحنين !؟ . رغبةً فوقَ الغيومِ سـ نفرغُ هذا العشق مِنْ تفاهةٍ تجفّفُ غدرانَ رحلتهِ الضااااجَّ بـ  الأهواء تُذبلُ خلود إشراقات المعشوقِ هبني جناحكَ نجاةً نعرجُ مسالكَ ابدية الكون لا صريخ يجلجل الافئدة و لا متاعا نناهزه تحسّرا قلبُ ملاك واحد تطوّفه شرفة الخلود يرتدينا دثار الضوء نفنى عشقا في ابتهاج اللقاء فوّاح مسك افيائها متكئين جبهة نجمة ننشد للوعد المبارك أنْ آنَ الأوانُ نتّشحُ الطهارةً ضيوفاً في السماءِ لنا مكانيروّي عطشَ اللهفةِ الأبديّة .

 



الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى