عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

ميلاد جنوب جديد.

مايو 06, 2017 عدد المشاهدات 610 عدد التعليقات 0
ميلاد جنوب جديد.

كتب/ياسر أﻷعسم
إذا احترق تفوح من معاناته رائحة المسك،وإذا حاولوا شقه يخرج من أعماقه ماء يغسل قلبه،ويعيد وهج وجهه ،وفي كل محنة يظهر معدن هذا الشعب الأصيل،ونحترم تضحياته ،ويستحق أيضا أن نحترم وعيه.
نسجد حمداً لرب هذا التراب، ثما ننحني نبوس جبين هذا الشعب فرداً فردا.. أعتقدوا بأنهم سيعصروه حتى تبرد نخوته ،وتجف أرادته ،فيلبسوه،وظنوا أن المعاناة ستلجمه،فينخ،ويمتطوه،وفي النهاية كانت كلمته هي الفاصلة ،فحلمنا وطن ،وليس سلعة أو خدمة!.. 
لم نولد في فمنا ملعقة ذهب أو نعيش مترفين ،ولكن ولدتنا أمهاتنا كراماً ،وأرضعنا شراب الحرية ،وأكثرنا قد لا يملك ما يرثه لأطفاله،ولكننا نملك وطن ،ولن نتركهم يكتبوا سطر أخر على صفحته الإ بإرادتنا.
إعلان عدن التاريخي أنتصار أخر للجنوب،وتتويج لتضحيات شعبه ،وتجسيدا لشرعيته ،ومن يريد أن يدخل تاريخ الجنوب من أوسع أبوابه لا يتردد في تأييده،ومن يلوي عنقه،ويستغشي ثيابه ،فأننا نخشى أن يلعنه الجنوب،وأجياله!..لا نأمركم بهز ذقونكم ،ولكن نطالبكم أن تقتربوا،وتلتفوا حول طاولة واحدة،وحاشى لله أن نتهمكم بالتخاذل،ولكن أحسنوا الظن رحمة بهذا الشعب!..
الإعلان التاريخي لم تكتبه أيادي مرتعشة ،ولكن صاغته عقول ناضجة،وعصارة مواقف وطنية تدرك عظمة اللحظة،وتعلمت من التجربة ،وأصبحت تفهم جيداً اللعبة السياسية.
الأول مرة نشعر بأننا نضع أقدامنا على الطريق الصحيح ،ولإعلان بداية لميلاد جنوب جديد،وتأسيس دولتنا الإتحادية ،وهو تحدي أخر ليس (لزبيدي)وحده ،ومن شارك في صياغته،ولكننا نراهن على (نخوة)كل جنوبي حر،وننتظرغيرة الشرفاء.
لا تقفوا عند التفاصيل الصغير،فالرجال بحجم مواقفها!..المجلس السياسي أبوابه مفتوحة للجميع ،ومساحة لكل الشرفاء ،فمدوا أيديكم،وأشحذوا عقولكم ،وتسابقوا لملمت جروحنا لا لطعننا!..فكلنا في نفس السفينة!..
انكشفت كثير من الأوراق،ونعتقد بأن التحالف ـ أضعف الإيمان طرف قوي داخله ـ بأتوا يدركون قيمة الجنوب كشريك أكثر من أي وقت مضى،والرهان عليه صفقة رابحة لاستقرار المنطقة.
لا نشك أبداً بأن الجميع شارك في صناعة هذه اللحظة التاريخية ،ومن تخلف ننتظر أن يلحق بالركب ،فشكراً لشعب العظيم ،وشكراً لقيادة مقاومتنا ،وشكراً لنخبتنا ،ورموزنا التاريخية في الداخل ،والخارج ،وشكراُ فخامة الرئيس (عبدربه)،فكلنا بشر ،ولسنا ملائكة!..
نعلم أصحاب الشرف الرفيع ،ونفهم حرصهم ،ولكن كالعادة ستعوي (…)،وقافلتنا ستسير رغماُ عن أنف كبيرهم.


الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى