عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

بعد التحرير..وصراع ثوار الوظيفه وثوار الشعارات السخيفه)

نوفمبر 22, 2016 عدد المشاهدات 347 عدد التعليقات 0
بعد التحرير..وصراع ثوار الوظيفه وثوار الشعارات السخيفه)



 بعد التحرير..وصراع ثوار الوظيفه وثوار الشعارات السخيفه)



م/ جمال باهرمز



ثوار الوظيفه..هذا هو شعار المرحله لبعض ثوار الشعارات والموظفين اصلا والذي فرض عليهم الاحتلال خليك بالبيت او بطاله مقنعه او اقصاء وحرمان من ممارسة العمل هذا هو الوصف الذي ينعتوه لاخوتهم في النضال والمقاومه الماسكين بزمام الامور في الجنوب  ..كلنا موظفين ونستلم رواتب ..من قبل مع دولة الوحده والتي اصبحت دولة احتلال بعد ان انقلبت على وحدتهم الهشه  في ٩٤م ولازلنا جميعا نستلم هذه الرواتب ..اليس غاية الثوره هو استعادة دولتنا في الجنوب وتبدا اول الخطوات بالسيطره على مؤسساتنا واجهزتنا ومواردنا ولكي نحقق ذلك نحتاج الى كوادرنا العسكريه والمدنيه ان تدير هذه المهمات من واقع الوظيفه.واعطيكم مثال .قرار نقل البنك المركزي الى عدن ..اليس يحتاج الى كادر جنوبي مؤهل لكي ننجح في ادارته .او اننا سنرفض ونحارب اي موظف جنوبي يعمل في البنك بحجة ان ذلك هو يخدم بقاء ادوات الاحتلال والعمل معها .او اننا يجب ان ناتي بكوادر الاحتلال ورجاله ليديروا عمليات البنك وادخال مواردنا وصرف رواتبنا التي كلنا ننتظرها سوا ثوار الوظيفه او ثوار الشعارات والساحات.الا نحتاج لقدة مناطق والويه ومحافظين وكل شاغر وظيفي .صحيح ان في اغلب الاحيان تكون الشعارات والمبادى جزء اصيل في الثورات وتؤدي لشحن الثوار والشعوب حتى تنتصر الثورات وتتحرر البلدان من الاستعمار.لكن ايضا في حالات قليله جدا يكون الجهر واشدد على كلمة الجهر بهذه الشعارات والمبادى الثوريه عامل معرقل للوصول الى الهدف وهو التحرير والاستقلال وخاصه عندما يكون الاحتلال داخلي ومكون من مجموعة عصابات لا تؤتمن او ترعى اي بنود او اتفاقات مع احد. الفرق بين من يسموهم ثوار الوظيفه ..وثوار الشعارات في حالتنا .هو ان الصنف الاول هو من يؤلم الاحتلال ويقصر بايامه لهذا يتم تصفيتهم ولنا شهداء ابطال خسرناهم كانوا يقاتلوا بوظيفة دولة الاحتلال وبسخروها لانهاء الاحتلال مثل الشهداء قطن وعلي ناصر هادي وجعفر والقافله تطول. ..اما الثاني فهو بالنسبه للاحتلال عامل مساعد لتحسين صورة الاحتلال  قبل الحرب على الجنوب لاثبات ان سلطات الاحتلال لا تحارب الحريات وحقوق الانسان بل وتسمح  وتعطي التراخيص لهذه المسيرات والمظاهرات امام العالم .ولكن في الباطن وبالسر فهي تقتل وتجرح وتسجن النشطاء وتعرفهم من خلال ادواتها. اما بعد الحرب فهي عامل مساعد لخلخلة ثقة السلطات الجنوبيه وتشتيت جهدها وخططها لاجهاض ماتبقى من خلايا نائمه في المجتمع الجنوبي.الدليل على ان الاهميه تكمن لانتصار اي ثوره هو بالسيطره على الوظيفه هو ماحصل ويحصل لكل الثورات العربيه منذ بداية القرن العشرين..فكان الثوار الاحرار في مصر هم اركانات النظام وما محمد نجيب وجمال عبدالناصر والسادات الا ضباط في الجيش الملكي.ولم ياتوا من خارج المؤسسه العسكريه الحاكمه .ايضا في العراق وسوريا وليبيا .وحتى في الجنوب فكان قادة الجيش والامن هم من قاموا بالانتفاضه وسهلوا ودعموا وناضلوا حتى تحرر الجنوب من بريطانيا.والان مانراه ان سيطرة قادة الحراك المقاوم وابناء الجنوب على مفاصل السلطه في الجنوب يجب ان تعزز اكثر .واذا ارادوا ثوار الشعارات الحاليين ان يساعدوا في زملائهم فعليهم بالخروج والمطالبه بتعزيز السلطات بالرواتب ودمج المقاومه وفك الارتباط وارسال القافزين بالشعارات في شوارع الجنوب لدعم مقاومته بجبهات الحدود حنى يكتمل التحرير العسكري . وليس نعت ابطال الحراك المقاوم بثوار الوظيفه ومعارضة قراراتهم واعتبارهم انهم سلطات احتلال متجدده بدماء جنوبيه فهذه هي الكارثه وقلة العقل لان المجتمع الدولي سيعتبر ابناء الجنوب بعد تحرير ارضهم انهم فاشلين ولم ولن يستطيعوا ادارة بلدهم حين يعارضهم زملائهم من مناضلي وممتهني الشعارات .لن يسلم ابناء الجنوب سلاحهم المقاوم وانتصاراتهم العسكريه لاي سلطه غيرهم 

.لان في ذلك اهداء انتصاراتهم الى الاحتلال المدحور والمهزوم المتربص.فالجنوب واقعا عاد لابنائه.ويهنى بالاستقلال العسكري والاداري والمالي ولم يتبقى الا الاستقلال السياسي وسياتي بتوحيد المشروع والقياده. 







الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى