عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

    القضية الجنوبية ومخاطر الولادة المتعسرة(١)

    سبتمبر 20, 2015 عدد المشاهدات 836 عدد التعليقات 0
    القضية الجنوبية ومخاطر الولادة المتعسرة(١)
    القضية الجنوبية ومخاطر الولادة المتعسرة(١)*
    د عيدروس نصر ناصر
    كثيرا ما شبهت ما يجري في الجنوب خلال فترة الحرب السوداء (مارس - يوليو ٢٠١٥م) بحالة الولادة المتعسرة بالنسبة للقضية الجنوبية، وذلك بالنظر الى مستوى التطلعات التي يحملها أبناء الجنوب والمخاطر المحيطة بعملية المواجهة والتصدي للغزو والعدوان، والآلام التي صاحبت فترة الحرب اللعينة، وغالبا ما كنت أرد على الزملاء الذين أدخل معهم في نقاش حول الوضع في الجنوب بأن "الولادة متعسرة، لكن الجنين ما يزال سليما إن شاء الله".
    وبعيدا عن لغة المجاز فإن المأثرة العظيمة التي صنعها شعبنا الجنوبي والتضحيات الجسيمة التي قدمها  قد مثلت بزهانا ساطعا على إصرار شعب الجنوب على الخروج من حالة الارتهان والتبعية ورفض وحدة السلب والنهب والقتل والتنكيل والدمار واستعادة دولته الحرة كاملة السيادة على أرضه.
    بيد إن خوض الحرب وهزيمة الخصم شيء والحفاظ على النصر وتسويره بانتصارات أخرى شيء آخر، وما ينبغي إدراكه هو إن مخاطر ما بعد الولادة ما تزال ماثلة فالجنين لم يخرج إلى النور بعد والرياح والعواصف والأدواء تحيط به من كل مكان وستكون مخاطر ما بعد الولادة أكبر وأكثر من تلك التي رافقت فترة الحمل والولادة المتعسرة
    لقد أبرزت الأحداث العاصفة التي شهدتها المواجهة مع تحالف (الحوثي - صالح) جملة من المفارقات التي تخفي وراءها مجموعة من المخاطر المتعلقة بمضمون القضية الجنوبية ومآلات نضال الجنوبيين من أجل تقرير مصيرهم وأهم هذه المخاطر:
    ١. نضج الظروف الموضوعية لحل القضية الجنوبية وتخلف العامل الذاتي عن التفاعل مع تلك الظروف واستلهامها وتسخيرها لتحقيق تطلعات الشعب الجنوبي في الحرية وتقرير المصير، وقد تجلى ذلك في عدم قدرة النخب السياسية الجنوبية على التقدم بمشروع سياسي شامل يحتشد حوله كل الجنوبيين رغم غياب وانهيار وهزيمة الطرف الذي يخوض معه الجنوبيون صراعهم الوجودي.
    ٢. في هذا السياق، يمكن الإشارة إلى عجز النخبة السياسية الجنوبية عن التمييز بين ما هو تكتيكي وما هو استراتيجي، والخلط بين المهام الآنية والمهام المرحلية، فلقد انصرف الكثير من أفراد هذه النخبة في التنازع على المسميات، جنوب عربي أم جنوب اليمن، استعادة الدولة أم بناء الدولة، وقد جر التنازع  على هذه المسميات الشركاء السياسييين إلى معارك جانبية انستهم المعركة الرئيسية التي من أجلها سقط آلاف الشهداء وأضعافهم من الجرحى والمعوقين ومئات المختطفين والمفقودين.
    ٣. يمثل الملف الأمني تحديا كبيرا لقيادة الجنوب ما بعد أغسطس ٢٠١٥م وقد لاحظنا كيف اكتفى المقاومون الأبطال الذين سطروا ملحمة النصر العظيمة، اكتفوا بدحر العدو وإخراجه من الأرض، وأهملت قضية السيطرة على الوضع الأمني والتصدي للأعمال الإرهابية التي ليست سوى جزء مكمل للمعركة، وما لم يتم تدارك هذه النقطة بمزيد من التلاحم والتكامل بين رجال المقاومة الجنوبية وما توفر من الأجهزة الأمنية، وما لم تطهر هذه الأجهزة من ميراث ما قبل ٢٠١٥م فإن قنابل موقوتة كثيرة ما تزال كامنة في داخل الجهاز الأمني الهش والضعيف والمخترق من قبل الأعداء وهذه القنابل ستظل قابلة للانفجار في أي لحظة.
    وللحديث بقية
    ___________________
    * ً من صفحة الكاتب على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك





    الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

    * التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    * نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

    أضف تعليقا

    الاسم *
    البريد الالكتروني
    التعليق *

      الرجوع الى الأعلى