عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

    هرم الشعر الذي كان هنا

    سبتمبر 02, 2015 عدد المشاهدات 1479 عدد التعليقات 0
    هرم الشعر الذي كان هنا




    هرم الشعر الذي كان هنا

    كتبت هذه القصيدة في العام 2005م في الذكـــرى السادسة 

    لرحيل المفكر  والفيلسوف الشاعر  الأستاذ المرحوم عبد الله البردوني

     

    يا صدى الأيام يا صمت الليالي

    كيف أشكو سوء حظِّي وانخذالي


    كيف أشكو نائباتٍ عدنَني

    يختطفنَ الضوءَ من برقِ السؤالِ


    يقتلعنَ الوهجَ من أجوبتي

    يجتثثنَ النبلَ من بين الخصالِ


    يا ثواني كيف صرتِ جمرةً

    يا جلال الرزء يا رزء الجلالِ


    بين يومين استحالت حالتي

    واعتراني ألمٌ فوق احتمالي


    وغدا الناعي والمنعي سواء

    وأنا أصبحت مبلياً وبالي


    مثلما يغدو صباح عكسهُ

     

    أو كما تزحف أكوام الرمالِ


    دون وعدٍ زارنا الموت هنا

    حاملاً في السرِّ غدر الاغتيالِ


    ليته ما اغتال إلاَّ حزننا

     

    من ليالينا وما اغتال الليالي


    أو كما جاء وولَّى فجأةً

    ليته ما اغتال طهر الانفعالِ


                   *     *   *

    رائد الحرف توارى بغتةًً

    فتوالى الحزن فيضاً كالوبالِ

     

    يا صديقي لا تقل لي صدفةً

    طوَّحت بالحلم قبل الاكتمالِ


    لا تقل لي كلّ نفسٍ حظُّها

    أن تنال الموت من دون مطالِ


    هرم الشعر الذي كان هنا

    يزرع الإمكان في قلب المحالِ


    ليس نفساً مثلنا، بل أنفساً

    عدةً ملأى بألوان الجمالِ


    كلُّ نفسٍ فيه تغدو أمةًً

    فذةً حبلى بآلاف الرجالِ


    كان حقلاً واسعاً ممتلئاً

    بالرياحين وأصناف الغلالِ


    كان صبحاً نجتني من نورهِ

    قبس البشرى ولون الاخضلالِ


    كان ميداناً لنا متسعا

    للحوارات وأنواع السجالِِ


    كان مشروع حنين حاملاً

    عبق اللقيا وعطر الاتصالِ


    كان كأساً جمعت في مائها

    نكهة البن وطعم البرتقالِ


    كان عطراً كان صوتًا رائعاً

    كان طوداً شامخًا فوق الجبالِ


    ليته أبقى لنا من بعضهِ

    ما يواسينا سويعات النزالِ


    ليظلّ الشعر في موكبهِ


    جرساً يكسر قيد الانعزال

    ِ

    ليته ما مات بل مت أنا

    علني ارتاح من جمر اتكالي


    فإذا ما مت أبقى آمناً

    انه ملء ميادين النضالِ


    انه ما زال فينا خالداً

    صوته يجتاح ساحات الجدالِ


    خالداً في كل قلبٍ مثخنٍ

    بالحصارات وفوضى الافتعال

    ِ

                   *       **

    يا رفيق الضوء ماتت أحرفي

    وطغى في علَّتي جمر اعتلالي


    فالميادين كما غادرتها

    لم تزل عطشى إلى ضوء الهلالِ


    وكنوز الأرض صارت مغنماً

    للفراعين وأصحاب المعالي


    وحقول الكرم باتت ساحةً

    للصراعات وحمى الاقتتالِِ


    وكؤوس الشهد أضحت علقماً

    والسياسات ضحايا الارتجال


    و"ذوي التيجان" ما زالوا على

    كل شبرٍ قدوةً في الابتذالِ 





    (إشارة إلى قصيدة البردوني "المقياس" في ديوانه "رواغ المصابيح" التي يقول في بعض أبيات مطلعها:

         يا ذوي التيجان يا أهل الرئاسة     

                    الملايين بكم تفـــــــــــــنى حماسة

      كان  هذا ما روى إعلامــــــــكم      

                    هل ترى هذا الجـــ ـماهير المداسة




    يدّعون الطهرَ زوراً إنما

    زمناً يمضون من دون اغتسالِ


    يمنحون الشعب حبًّاً زائفًا

    وله يهدون أسباب الزوالِ


    يدّعون الرشد جهراً إنما

    يسرعون الخطو في درب الضلالِ


    وإذا ما أخطأوا واعتدلوا

    إنما يمشون ضد الاعتدالِ


    ويدينون اختلالاً قائماً

    ويودّون دوام الاختلالِ


    وحدويون وفي مسلكهم

    كلُّ ما يذكي وباء الانفصالِ


                   *         *    *

    يا رفيق الحرف إنّا ها هنا

    لم نزل نرزح رهن الاعتقالِ


    كلما جاء احتفال صاخباً

    فاحت الأحزان قبل الاحتفالِ


    فاقترب يا سيَّدي من جرحنا

    عابراً فوق المسافات الطوالِ


    وامتشق صوتك إنَّا لم نزل

    ها هنا نرقبُ ساعات الوصالِ



                                                                     صنعا

    سبتمبر 2006م



      جربوا في الشعب شعــــــــبيتكم

                           واخرجـــوا يومـا بلا أقوى حراسة

    إلى أن يقول        

     جربوا كي تستـــــــــــــبينوا مرّةً     

                        أين حكم الشعب من سوق النخاسة

           إلى آخر القصيدة.







    الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

    * التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

    * نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

    أضف تعليقا

    الاسم *
    البريد الالكتروني
    التعليق *

      الرجوع الى الأعلى