عدن اوبزيرفر
عدن اوبزيرفر

الدستور الاردنية :غارة على القصر الرئاسي ونقل هادي إلى مكان آمن

مارس 20, 2015 عدد المشاهدات 8627 عدد التعليقات 1
الدستور الاردنية :غارة على القصر الرئاسي ونقل هادي إلى مكان آمن




غارة على القصر الرئاسي ونقل هادي إلى مكان آمن



عدن - شهدت عدن تصعيدا مفاجئا للعنف امس مع تعرض القصر الجمهوري لغارة اجبرت الرئيس عبدربه منصور هادي على اللجوء الى «مكان آمن»، فيما شهد مطار المدينة الجنوبية منذ مساء الاربعاء مواجهات عنيفة بين قوات موالية ومعارضة لهادي.

وقد شنت طائرة حربية امس غارة على مجمع القصر الرئاسي في عدن حيث يقيم هادي .

وذكرت مصادر امنية  ان الغارة لم تصب مبنى القصر ولم تسفر عن ضحايا، فيما ردت المضادات الارضية مجبرة الطائرة على الانسحاب.

وحلقت الطائرة مرة اولى فوق القصر الرئاسي في المعاشيق حيث كان يتواجد الرئيس هادي، الا ان الضربة التي نفذتها اصابت تلة قريبة .

وذكر مسؤول امني ان «الطائرة اطلقت طلقتين دون ان تصيب القصر الرئاسي ولم يسفر ذلك عن اي ضحايا».

ولم تتضح خلفية الغارة الا ان المصدر قال انها «رسالة للرئيس هادي».

وقد حلقت طائرة مرة اخرى فوق القصر الرئاسي دون ان تطلق اي ضربات، فيما ردت المضادات الارضية مجددا.

واكد مصدر امني من الرئاسة اليمنية انه «تم اجلاء الرئيس هادي الى مكان آمن وهو لم يغادر البلاد».


وفي الاثناء، سجلت معارك عنيفة بين قوات الامن الخاصة التي يقودها العميد عبد الحافظ السقاف من جهة ومقاتلين موالين للرئيس هادي من جهة اخرى منذ مساء الاربعاء، دارت خصوصا في محيط مطار عدن.

وقد انتهت المواجهات  باندحار قوات السقاف وتوجهه الى محافظة لحج حيث سلم نفسه الى محافظ المحافظة .

وكانت اشتباكات بين قوات السقاف الرافض لقرار اقالته والموالي للحوثيين، ومقاتلي اللجان الشعبية الموالين للرئيس اليمني في محيط مطار عدن الدولي (جنوب) وفي وسط المدينة ادت الى سقوط ما لا يقل سبعة قتلى من قوات الامن الخاصة واربعة من اللجان

والاشتباكات التي اندلعت ليل الاربعاء في محيط المطار امتدت قبل الظهر الى داخل حرم المطار.

وقد تدخلت قوات من الجيش موالية لهادي لمساندة اللجان الشعبية.

واستهدفت النيران برج المراقبة في المطاراكدوا ان الاشتباكات باتت تدور داخل حرم المطار.

وقالت مصادر ملاحية وفي الشرطة ان القوات الخاصة تمكنت لفترة من السيطرة على اجزاء من المطار من الجهة الشرقية والغربية فيما بقي القسم الاكبر من المطار بما في ذلك المدرج تحت سيطرة اللجان الشعبية.

الا ان اللجان الشعبية تمكنت مع القوات الموالية للرئيس اليمني في النهاية من السيطرة على المطار وتراجعت قوات الامن الخاصة الى مواقعها.

وقال شهود عيان ان دبابات ومصفحات خرجت في وقت من القصر الرئاسي بحي كريتر وأخرى من القصر الجمهوري بحي التواهي وتوجهت نحو مطار عدن لمساندة اللجان الشعبية الموالية للرئيس هادي.

واكد مصدر عسكريان هذه التعزيزات التي قادها وزير الدفاع محمود الصبيحي الذي انشق عن الحوثيين والتحق بهادي في عدن، «قد استعادت السيطرة على مطار عدن».

وذكر المصدر ان «قوات السقاف اجبرت على التراجع تحت ضغط التمشيط الكثيف».

وبعد ذلك، اندلعت اشتباكات مجددا في محيط مقر قوات الامن الخاصة التي هي في الاساس موالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح المتحالف مع الحوثيين.

وانتهت المعارك بسيطرة اللجان الشعبية بشكل تام على المعسكر الرئيسي للسقاف ومعسكرين اضافيين تابعين له، فيما غادر العميد الى محافظ لحج شمال عدن حيث سلم نفسه للمحافظ احمد المجيدي.

وافادت مصادر امنية ان اللجان الشعبية القت القبض على ثمانين عنصرا من الموالين للسقاف.

وادت حدة المواجهات في منطقة المطار الى الغاء الرحلات

وقال مصدر ملاحي»لقد تم تعليق حركة الملاحة في المطار والغيت الرحلات».

واضطر مسافرون قدموا في الصباح الى المطار للعودة ادراجهم بسبب القتال، .

وسجلت عدة مواجهات في عدن خلال الليل.وقتل عنصر في القوات الخاصة واصيب اربعة بجروح في مواجهات مع اللجان الشعبية بالقرب من مبنى الاداري المحلية في وسط عدن.

الى ذلك، القت اللجان الشعبية القبض على 15 عنصرا من قوات الامن الخاصة كانوا منتشرين امام فرع المصرف المركزي في عدن.

وفي محافظة لحج، قتل خمسة جنود من قوات الامن امس في هجوم شنه مسلحون مجهولون.ا ف ب




الاخوة متصفحي عدن اوبزيرفر نحيطكم علماُ ان :

* التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي " عدن اوبزيرفر " وإنما تعبر عن رأي أصحابها

* نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح وألفاظ نابية

أضف تعليقا

الاسم *
البريد الالكتروني
التعليق *

    الرجوع الى الأعلى